رمز الخبر: ۳۳۱۴۰
تأريخ النشر: 19:19 - 19 January 2017
ارنا - ندّد وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف بالجرائم المرتبكة ضد المسلمین فی بورما.

واشار ظریف فی كلمته خلال الاجتماع الطارئ لوزراء خارجیة الدول الاعضاء بمنظمة التعاون الاسلامی، اشار الي حرمان المسلمین الروهینغا فی بورما من حقوق المواطنة، والتمییز المنظم والعنف والكراهیة الواسعة التی تمارس ضدهم؛ داعیا الي اتحاد العالم الاسلامی فی الدفاع عن المسلمین فی بورما لكونه مسؤولیة جمیع الدول المسلمة.

وفیما انتقد سكوت وسائل الاعلام العالمیة حیال وضع المسلیمن الروهینغا، اعرب وزیر الخارجیة الایرانی عن اسفه من عدم تناقل الاعلام العالمی فی عناوینه الصور المروّعة التی تظهر مأساة المسلمین فی هذا البلد حیث الاطفال الغرقي علي شاطئ البحر فی بورما.

كما انتقد ظریف عدم اهتمام المجتمع الدولی لهذا الملف، مطالبا الامم المتحدة بالتركیز علي الازمة التی تسببت بشكل عملی فی حرمان شعب باكمله من حقوقه الاولیة فی الجنسیة والمواطنة .

ودعا وزیر الخارجیة الایرانی الدول الاعضاء فی منظمة التعاون الاسلامی الي توظیف كافة الامكانات للضغط علي الحكومة البورمیة بمنح حقوق المسلمین الروهینغا فی هذا البلد.

واشار ظریف الي الخطوات الایجابیة فی سیاق الدیمقراطیة التی اتخذتها الحكومة فی رومیا؛ مؤكدا ان جیمع الشعب البورمی بمن فیهم المسلمین یجب ان ینعموا بهذه الاجراءات.

وشدد وزیر الخارجیة الایرانی علي ضرورة ایصال المساعدات الانسانیة، ومن دون ای عراقیل، الي المسلمین الروهینغا؛ مبینا ان هذه المساعدات یجب ان تشمل كافة هؤلاء المسلمین بمن فیهم الذین یقطنون فی بورما وایضا الذین اجبروا علي مغادرة منازلهم واللجوء الي دول الجوار.

و وصل ظریف الي العاصمة المالیزیة كوالالمبور الیوم الخمیس بعد زیارته لسویسرا حیث مشاركته اعمال منتدي الاقتصاد العالمی فی دافوس.


الكلمات الرئيسة: ظريف ، بورما
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: