رمز الخبر: ۳۳۲۷۱
تأريخ النشر: 10:01 - 01 February 2017
وقال وزير الخارجية الايراني ان مسألة الصواريخ الايرانية ليست جزءا من الاتفاق النووي.
عصر إيران - وكالات - اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان مسألة الصواريخ الايرانية ليست جزءا من الاتفاق النووي وهذا ما اعلنته فرنسا وامريكا ايضا، مضيفا بأن القرار الدولي رقم 2231 يتضمن فقرة عن الصواريخ البالستية وقد اعلنت ايران موقفها بهذا الشأن.

جاء موقف الوزير ظريف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي جان مارك ايرولت في طهران حيث اكد ظريف خلاله ان اي من الصواريخ الايرانية لم يصمم لحمل السلاح النووي وهذا يدخل في اطار الدفاع الايراني المشروع وهو خارج اطار هذا القرار الدولي، مضيفا ان الشعب الايراني لا يرهن موضوع الدفاع عن النفس بسماح الجهات الاخرى، نحن نستخدم اسلحتنا فقط للدفاع عن انفسنا وان تاريخنا خلال الـ 250 سنة الماضية يظهر بان ايران لم تكن ابدا دولة معتدية على باقي الدول.

وكان البيت الأبيض أعلن أن إيران اجرت تجربة صاروخية يوم الأحد الماضي وأن هذه التجربة تعتبر انتهاكا للقرارات الدولية.

في هذا السياق أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي علي أن إيران لاتحتاج إلي إذن احد للدفاع عن نفسها واجراء الإختبارات الصاروخية حق مشروع لها.

وتابع قاسمي بأن لايحق لأي دولة أو منظمة دولية إعلان رأيها حول الملفات المتعلقة بالأمن القومي والدفاعي الإيراني ونؤكد علي موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية وحقها في اختبار صواريخ باليستية بناء علي التزاماتها الدولية.

وأضاف بأن البرنامج الصاروخي الإيراني لها طابع دفاعي بحت حيث لم تصمم الصواريخ الباليستية الإيرانية لحمل الأسلحة النووية ولهذا السبب دراسة الموضوع لاتأتي في إطار اختصاصات قرار رقم 2231 مشددا علي أن إجراء الاختبارات الصاروخية حق غير قابل للتفاوض ومشروع للجمهورية الإسلامية الإيرانية لتعزيز قدراتها الدفاعية.

وشدد علي أننا نكرر بأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لاتحتاج الي اذن احد للدفاع عن نفسها وتصريحات بعض الدول في هذا الشأن مدانة لأن لها اهداف سياسية بحتة حيث لاتتعارض الاختبارات الصاروخية الإيرانية مع بنود قرار 2231 الذي أعلنت إيران حين تصويته معارضتها.



الكلمات الرئيسة: ايران ، اختبارات صاروخية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: