رمز الخبر: ۳۳۴۲۵
تأريخ النشر: 13:45 - 07 February 2017
عصر إيران - خرج مسؤولون أميركيون ليُعبِّروا عن قلقهم تجاه التوجه الأميركي الهادف لإقصاء الدور الإيراني. ومع التعبير عن ذلك، امتزج الشعور الأميركي بالخوف، نتيجة حقائق الواقع التي باتت أمام صورة واضحة للمنطقة لا يمكن فيها التغاضي عن خيارات إيران الإستراتيجية. في حين يجد البعض من المسؤولين الأميركيين أن ترامب ينسج من خياله أهدافاً تتناقض مع المصلحة الأميركية. فماذا في التصريحات  التي أطلقها مسؤولون أميركيون والتي كانت أشبه بالتحذيرات؟ وكيف يمكن قراءة ذلك؟
 
مستشار أميركي في شؤون الخليج الفارسي: أميركا تتجه للعزلة وحربها ضد إيران محفوفة بالمخاطر

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" مقالة كتبها مستشار البيت الأبيض للشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنطقة الخليج الفارسي بين عامي 2013 و 2015 "فيليب غوردن"، تمحورت حول التهديد الأميركي لإيران. واعتبر الكاتب أن "التحذير الرسمي" الذي وجهه مستشار الأمن القومي الأميركي "مايكل فلاين" إلى إيران على خلفية التجربة الصاروخية. مُشيراً إلى أنه وعلى الرغم من عدم وجود أي دليل يُدين إيران، فإن موقف أميركا يضعها إما أمام تراجع مُحرج أو مواجهة محفوفة بالمخاطر. مؤكداً أنه وبينما يدعي المسؤولون بإدارة ترامب أن لديهم العديد من الخيارات للرد بشكل أقوى على إيران، فان الحقيقة ليست كذلك.

وأشار الكاتب المُخضرم في شؤون المنطقة إلى أنه يستبعد حصول ترامب على أي دعم دولي في ظل سعيه إلى إيجاد طرق لمعاقبة إيران على خلفية التجارب الصاروخية، لافتاً إلى أن هذا الدعم الدولي هو أمر ضروري لجعل العقوبات أكثر فعالية، في حين يبدو واضخاً أنه غير مؤمَّن. وتابع أن أميركا تجعل نفسها في عزلة خصوصاً أن معارضة هذه التجارب أمر لا تؤيده أغلب الدول الغربية الحليفة لواشنطن وليس فقط روسيا والصين. ونبَّه الكاتب الإدارة الأميركية الجديدة إلى أنه لدى إيران العديد من الخيارات للرد على أي تصعيد أميركي، مؤكداً أن طهران لن تسكت.

 
مسؤول في المخابرات الأميركية: تصعيد ترامب ضد إيران يتنافى مع المصلحة الأميركية

أكد المسؤول السابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "بول بيلير" في مقالٍ له في "ناشونال انتيريست" أن مستشار الأمن القومي الأميركي "مايكل فلاين" تجاهل الكثير من النقاط المهمة في مقاربته للتعاطي الأميركي مع إيران. مؤكداً أن أي دعم تقدمه إيران لجماعة أنصار الله في اليمن يُعتبر هامشيا مقارنةً بالتدخل العسكري المباشر من قبل كل من السعودية والإمارات في اليمن. مُحملاً مسؤولية الخراب والدمار والضحايا المدنيين في اليمن إلى السعودية والدعم الأميركي لها. مُعرباً عن استغرابه من الموقف الأميركي  تجاه إيران خصوصاً أن واشنطن لا تتحرك ضد الجماعات الإرهابية في اليمن وتحديداً تنظيم القاعدة والذي يُهدد الأمن القومي الأميركي!

من جهة أخرى تحدث بيلير عن الدوافع العديدة التي تقف وراء اعتماد إدارة ترامب للنهج التصادمي مع إيران. ومن أهم هذه الدوافع دعم إدارة ترامب لحكومة كيان الاحتلال الإسرائيلي بشكل مطلق، وسعيه للاستفادة من معارضة الاتفاق النووي كوسيلة للخوض في خيارات تُخالف الإدارة الديمقراطية السابقة. فيما يضع ترامب جعل إيران في قلب أجندة الإسلاموفوبيا كهدف أساسيٍ له.

وحول هذه الدوافع علَّق الكاتب مُعتبراً أنها غير سليمة من زاوية المصالح الأميركية، مشيراً إلى أن الفرصة الأفضل لتغيير سياسة ترامب التصعيدية حيال إيران قد تتمثل بقيام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإقناع نظيره الأميركي بتبني استراتيجية روسيا في سوريا، والذي سيعني حتماً العمل بالتوازي مع إيران بدلاً من النزاع معها بحسب تعبير الكاتب.

 أميركا في مأزق الاعتراف بأهمية الدور الإيراني: تحليل ودلالات

عدة دلالات يمكن الخروج بها من خلال ما تقدم نُشير لها في التالي:

أولاً: لا شك أن التخبُّط في تحديد المصلحة الأميركية واضح لدى الطرف الأميركي حيث تعيش واشنطن حالة من التحول بين خيارات الإدارة الأميركية السابقة والتي كانت بصبغتها الديمقراطية تتعاطى من مُنطلق الاعتراف العلني بأهمية الدور الإيراني. في حين تعيش الإدارة الجديدة بلونها الجمهوري حالة من المأزق، حيث باتت مُوقنة بأهمية دور إيران دون القدرة على الاعتراف بذلك.

ثانياً: تؤكد هذه التصريحات أن الخلل في مسار السياسة الدولية لأميركا كبير. بالإضافة إلى ذلك فهي تؤكد أيضاً أن إيران استطاعت التغلب على كافة المؤمرات التي حيكت لإخضاعها وصولاً إلى أن أصبحت طهران ضرورة اليوم لكافة الأطراف، كجهة وحيدة قادرة على لعب أي دور محوري في حل أزمات وصراعات المنطقة. في حين لم تعد أميركا قادرة على فرض رؤيتها حتى على حلفائها الغربيين الذين باتوا يجدون في الطرف الإيراني حاجة لهم لا سيما بعد أن ضربتهم أزمة الإرهاب. وهو ما أفقد أميركا قدرتها على الحشد ضد طهران.

ثالثاً: تفتقد واشنطن لأوراق القوة التي كانت تعتمدها في فرضها للسياسات. وهو ما يُعتبر جديداً على المنطقة، ما يُشكل تحدٍ جديد لإدارة ترامب، والتي جعلت خطابها يتميز بالحدة ضد طهران. مما جعل العديد من المسؤولين الأميركيين يُحذرون من إمكانية وقوع أميركا في إحراج التراجع أمام الصمود الإيراني وتعدد الخيارات.

إذن يستمر الكباش الدولي بين أميركا وإيران. كباشٌ يتسم بالعداء التاريخي الذي لم يتغير يوماً. بل إن إدارة أوباما السابقة لم تكن أقل عداءاً، فيما اتصف سلوكها بالدبلوماسية التي لم تستطع الصمود أمام سياسة طهران. واليوم يظن ترامب وإدارته الجديدة أن أسلوب الصدام قد ينفع. لكن إيران التي تمتلك متمرسين في السياسة والدبلوماسية، تمتلك أيضاً أسوداً قادرين على ردع أميركا في أي مكان. ولعل الخيار الأمثل أمام إدارة البيت الأبيض الجديد، هو التروي والاستماع لنصائح المخضرمين بشؤون المنطقة، منعاً لأي استفزاز لن  تقف أمامه طهران مكتوفة الأيدي.

 
المصدر: الوقت

 
الكلمات الرئيسة: طهران ، واشنطن ، ترامب
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: