رمز الخبر: ۳۳۴۴۵
تأريخ النشر: 15:14 - 07 February 2017
عصر إيران - إيرنا - أكد مساعد رئيس السلطة القضائية في الجمهورية الاسلامية الايرانية أن اميركا هي المسؤولة عن المجازر وجرائم الحرب التي ترتكب في اليمن.

وقال محمد جواد لاريجاني ان استخدام الارهاب والتخويف من ايران ياتي من اجل استنزاف المنطقة، الا ان على المحافظين الجدد في اميركا ان يدركوا ان مخططاتهم فاشلة، مستبعدا ان تدخل إدارة ترامب في حرب ضد الصين وروسيا.

وأشار لاريجاني الى أن إدارة اوباما وفرت لترامب امكانية اجراء محادثات مكررة بشأن الاتفاق النووي، وأضاف: ان داعش هو الاسلام الصهيوني، وقد حصل نفس الشيء داخل المسيحية.

ولفت مساعد رئيس السلطة القضائية في الشؤون الدولية الى ان السد الحضاري امام هيمنة الغرب بدأ في الظهور، وهو الاسلام، وأوضح: انهم (المحافظون الجدد) يظنون ان عليهم ان يتصرفوا بسرعة وحزم في محاربة الاسلام وايران، وبالطبع هم جربوا فيما مضى الحرب العسكرية، وبرأيي من المستبعد جدا ان يفكروا بهذا الخيار، لأنهم يدركون جيدا ان الحرب العسكرية ضد ايران ستكلفهم كثيرا، وهناك احتمال كبير بأن تخرج ايران بنجاح وأكثر قوة من هذه الحرب.

وتطرق جواد لاريجاني الى الاجراء الاخير لترامب بمنع دخول رعايا 7 دول مسلمة منها ايران الى اميركا، وقال: ان هذا الاجراء الاميركي غير صائب، لأنه لابد من القول ان امن هذا البلد يتعرض للخطر من قبل داعش وحلفائها في المنطقة وليس من قبل ايران.

ولفت الى ان عددا كبيرا من العلماء الاميركيين يعارضون اجراء ترامب، وبيّن: ان علينا ان نركز على قضايا اكثر اهمية ولابد ان نعلن دعمنا للدول التي تحارب داعش.

وبشأن الوضع في اليمن، أكد المسؤول القضائي الايراني ان علينا ان ندعم الشعب اليمني رسميا، مشددا على ان اميركا هي المسؤولة عن المجازر وجرائم الحرب التي ترتكب في اليمن.

واختتم مساعد رئيس السلطة القضائية في الشؤون الدولية على اننا لا ينبغي ان نخشى من الحظر الاميركي، لأنه من شأنه ان يجلب لنا العزة. 
الكلمات الرئيسة: اليمن ، القضائية الإيرانية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: