رمز الخبر: ۳۳۷۳
قال سفير الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في اليابان " عباس عراقچي " ان الشعب الايراني فقد ثقته بامريكا والدول الغربيه.

واشار عراقجي في موتمر صحفي عقده اليوم الخميس في طوكيو الي مكانه الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في منطقه الشرق الاوسط والخليج الفارسي و كذلك البرنامج النووي السلمي الايراني واضاف :ان ايران التي تتمتع بتاريخ و ثقافه عريقه تمتد جذورها الي سبعه الاف عام تعد بلدا قويا و موثرا وتقع في قلب منطقه حساسه و هامه جدا وهي الشرق الاوسط والخليج الفارسي.

ولفت السفير الايراني في طوكيو الي الملف النووي الايراني السلمي و توقيع ايران علي اتفاق نووي مع الولايات المتحده في عهد الشاه السابق واضاف ان آمريكا قد اوصت ايران في زمن الشاه باستخدام الطاقه النوويه لانها كانت تعلم ان مصادر النفط و الغاز في ايران ستنضب ويجب ان تحل محلها طاقه اخري.

وتابع عراقجي : كما وقعت ايران في عهد الشاه اتفاقيات مع عدد من الدول الغربيه من بينها كندا وفرنسا و الماينا في مجال النووي حيث دفعت ايران المليارات من الدولارات لشركه " زيمنس " الالمانيه لانشاء محطه بوشهر النوويه الا ان هذه الشركه تخلت عن تعهداتها.

واردف قائلا : ان الحظر الامريكي و الغربي الذي فرض علي ايران منذ بدء الثوره الاسلاميه في ايران قد ادي الي ان يستندد البلاد الي نفسه في شتي المجالات من بينها المجال النووي.

واشار السفير الايراني في طوكيو الي ان ايران تعد من بين احدي الدول الاعضاء في معاهده حظر انتشار الاسلحه النوويه " ان بي‌تي " وتلتزم بتعهداتها وقال : كلما كانت تطلب الوكاله الدوليه للطاقه الذريه باجراء عمليات التفتيش للمنشات الايرانيه فان ايران كانت تسمح لها اجراء عمليات التفتيش في البلاد.

واستطرد بالقول : الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه قامت بتعليق نشاطات التخصيب اليورانيم كنيه حسنه للدول الاوروبيه كما وافقت طهران علي البروتوكول الاضافي بصوره طوعيه.

وانتقد عراقجي الدول الغربيه لاحالتها الملف النووي الايراني السلمي الي مجلس الامن مبينا ان كافه نشاطات ايران النوويه السلميه تخضع لاشراف الوكاله الدوليه للطاقه الذريه.

واضاف لا يوجد سبب باحاله ملف ايران النووي الي مجلس الامن حيث ايران كان لها تعاون شامل مع الوكاله وقامت بالرد علي كافه اسئله التي طرحتها الوكاله.

ووصف السفير الايراني في طوكيو القرار الاخير الصادر من قبل مجلس الامن ضد ايران بانه غير قانوني و غير عادله و غير منطقي موكدا علي ان القرار جاء اثر لضغوط الامريكيه والغربيه.

واضاف : ان السياسه التي تنتهجها الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في مجال النوي ترتكز علي نزع الاسلحه النوويه والالتزام بمعاهده حظر انتشارا الاسلحه النوويه " ان بي‌تي" .

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: