رمز الخبر: ۳۳۷۴۳
تأريخ النشر: 12:50 - 16 February 2017
عصر إيران - ذكر موقع أمريكي بأن إقالة مايكل فلين، مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، جاءت نتيجة "عملية سرية" لأفراد من الإدارة السابقة برئاسة باراك أوباما، وفقا لقناة "روسيا اليوم".

وحسب مصادر في البيت الأبيض وخارجه، نقل موقع Washington Free Beacon عنها الخبر، لا يستهدف تشويه سمعة فلين العلاقات مع روسيا مجددا، بمقدار ما يهدف إلى الحفاظ على الصفقة النووية مع إيران، وكان فلين دائما من أشد معارضي الاتفاق النووي مع إيران.

وذكرت المصادر أن مجوعة من "الموالين لأوباما"، بينهم بن رودس، المستشار السابق للرئيس، "خدعت" وسائل الإعلام بنشر تقارير مفبركة موجهة ضد فلين، بغية إحباط سعي إدارة الرئيس دونالد ترامب للكشف عن "تفاصيل سرية" بشأن الصفقة مع إيران، والتي أصرت إدارة أوباما على إبقائها سرية.

وأوضح الموقع أن الحملة الرامية إلى وضع عراقيل أمام عمل الفريق الأمني في الإدارة الأمريكية الجديدة، بدأت قبل تنصيب ترامب بأشهر عدة.

وفي يوم التنصيب، كانت هذه الحملة تجري على قدم وساق، وشملت تسريب معلومات معينة بشأن حمل فريق ترامب، بغية تشويه سمعة فلين.

وقال أحد المستشارين السابقين للأمن القومي، الذي ما زال على اتصال وثيق بفريق البيت الأبيض، للموقع: "يعيد هذا الوضع إلى ذهني التحضيرات لعقد الصفقة مع إيران، وعلى الأرجح، شاركت في تلك الحملة الشخصيات نفسها التي لعبت دورا بارزا في عقد الصفقة مع إيران في يوليو العام 2015".

وأضاف: "كانوا يعرفون أن الهدف رقم 1 هو إيران، كما كانوا يعرفون أن اتفاقهم الصغير مع إيران جاء التفافا على القواعد، لذلك تخلصوا من فلين قبل أن تطفو أي من الاتفاقات السرية على السطح".

وجاءت إقالة فلين على خلفية اتصال هاتفي أجراه مع سيرجي كيسلياك، السفير الروسي لدى واشنطن، في ديسمبر الماضي.

وجرت المكالمة بعد فرض إدارة أوباما عقوبات جديدة ضد روسيا، شملت طرد 35 دبلوماسيا روسيا، ونفى فلين في البداية أن تكون محادثاته مع السفير الروسي تناولت هذا الموضوع، فيما اتهمته وسائل الإعلام بإخفاء مضمون المكالمة خاصة فيما يخص موضوع العقوبات.

وفي تصريحات له بعد تقديمه الاستقالة، أوضح فلين، أن المناقشة مع كيسلياك اقتصرت على ذكر حادثة طرد الدبلوماسيين الروس، وأصر على نفيه تقديمه أي وعود بشأن مراجعة العقوبات من قبل واشنطن.
الكلمات الرئيسة: ايران ، استقالة ، فلين
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: