رمز الخبر: ۳۳۸۰
قال خطيب الجمعه في طهران ايه الله احمد جنتي في خطبه صلاه الجمعه اليوم ان الوجود العسكري الامريكي المستمر علي مدي خمس سنوات في العراق لم يجلب سوي الخساره والبوس والتعاسه للشعب العراقي.

واضاف ايه الله جنتي في الخطبه الثانيه من صلاه الجمعه في طهران ان العراق يعاني اليوم من مشاكل عديده مشيرا الي الاشتباكات التي تدور في جنوب العراق وقال اننا ننصح القوي الشعبيه المسلحه في البصره ان تتحاور مع الحكومه العراقيه المنبثقه عن الشعب وان تنقل كلامها الي هذه الحكومه عن طريق المفاوضات اضافه الي اننا ننصح الحكومه العراقيه بان تصغي الي كلام هذه القوي وتسويه القضيه بالشكل الذي يعود بالنفع علي الجميع.

واستنكر الوجود العسكري الامريكي في العراق وقال ان هذا الوجود اصبح اليوم يراقب الحكومه العراقيه ويعيق نشاطاتها التي يمكن ان تخدم الشعب.

وقال انه ليس من الواضح سبب عدم ابداء الدول الاسلاميه لاسيما منظمه الموتمر الاسلامي رده فعل ازاء كل هذا الظلم والعسف في العراق في حين انه يمكن الحد من هذه الممارسات من خلال الاتحاد والتضامن.

واشار خطيب الجمعه في جانب اخر الي تسميه العام الايراني الجديد بعام الابداع والازدهار من قبل قائد الثوره الاسلاميه موكدا ان هذه التسميه هي مدروسه ومنطقيه لان سماحه القائد اطلق علي هذا العام اسم عام الابداع والازدهار نظرا الي ظروف الزمان والمكان والظروف السياسيه والداخليه للبلاد.

وقال ان الابداع هو قضيه جديه وضروريه وديناميكيه ولا يمكن ايقافها في مطلق الاحوال.

واعتبر ايه الله جنتي امين مجلس صيانه الدستور ظروف البلاد بانها تشكل فرصه لجميع ابناء الشعب الايراني للاستثمار داعيا المستثمرين الايرانيين الذين يستثمرون اموالهم في الخارج بالعوده الي البلاد والاستثمار فيها موكدا ان الحكومه تدعم هذا الاجراء.

واشار خطيب الجمعه بطهران الي قرب حلول يوم "‪ ۱۲‬فروردين" المصادف ‪ ۳۱‬اذار/ مارس يوم تاسيس الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه وقال انه يجب الاحتفال بهذا اليوم واعتباره عيدا لانه في هذا اليوم انهار النظام الشاهنشاهي البائد وقامت قوه جديده باسم‌الاسلام .

وتطرق الي الانتخابات التشريعيه الثامنه التي جرت يوم ‪ ۱۴‬الجاري في ارجاء ايران قائلا ان هذه الانتخابات جرت بشكل جيد ونزيه رغم انف الاعداء الذين سارعوا الي اصدار القرار والحظر ضد ايران لدفع الناس الي عدم المشاركه في الانتخابات.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: