رمز الخبر: ۳۳۸۶
قال حجه‌الاسلام والمسلمين السيد "احمد موسوي" سفير الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في سوريه ان "التصعيد بين الدول العربيه يهدر مصالح الشعوب العربيه ويودي الي الهيمنه الغربيه علي هذه الدول".

واكد موسوي في لقاء مع مراسل ارنا مساء الخميس، لقد شهدنا لحد الان التداعيات السلبيه للتصعيد بين الدول العربيه علي مصالح العالم العربي والاسلامي.

وقال ان "اميركا سعت لعدم انعقاد القمه العربيه في دمشق لكنها فشلت ولهذا السبب تسعي لاثاره الخلاف بين اعضاء جامعه الدول العربيه".

وطالب موسوي الدول العربيه بعدم السماح لاميركا في تعميق الخلافات فيما بينها.

واكد موسوي، ان القمه العربيه في المرحله الحاليه ونظرا للضغوط والحمله الغربيه ضد الوحده بين الدول الاسلاميه والمقاومه العربيه والاسلاميه، هي قمه مهمه جدا.

وقال: ان "القمه العربيه في سوريه بامكانها ان تكون قمه التضامن العربي".

واكد موسوي، ان شعوب المنطقه والشعوب العربيه تطالب المشاركين في القمه مناقشه التطورات والاوضاع في العراق وفلسطين والسودان والجولان وعرض الخيارات والحلول العمليه لحل الازمات في المنطقه.

واضاف: ان "العالمين الاسلامي والعربي بحاجه الي الوحده في الوقت الحاضر اكثر من اي وقت مضي.

واكد موسوي، ان الهيمنه الامريكيه علي العالم مبنيه علي سياسه خلق التفرقه والفتنه ولهذا السبب نحن نامل بان تتوحد الدول الاسلاميه ولا تسمح بتعميق الخلافات فيما بينها.

وحول مساعده الدول العربيه للعراق قال موسوي: ان "التعاون والتفاهم بين الدول العربيه والاسلاميه مع الحكومه العراقيه يساعد هذه الحكومه في ايجاد الاستقرار والامن في العراق وتوفير حياه كريمه للشعب العراقي".

واكد موسوي، انه علي هذه الدول السعي لانقاذ العراق من الاحتلال والعمل من اجل استتباب الامن فيه، لان وجود الاحتلال يودي الي استمرار حاله عدم الاستقرار في هذه البلد.

وقال: ان "العراق بحاجه الي الامن من اجل اعاده البناء والاعمار اثر الدمار الذي لحق به في زمن نظام صدام وبعد سقوطه".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: