رمز الخبر: ۳۴۰۱
قال مستشار الرئيس الايراني السيد "احمد موسوي" اليوم السبت: ان "حل الازمه السياسيه في لبنان هو بايدي اللبنانيين فقط".

واكد موسوي سفير الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في دمشق في تصريح لمراسل ارنا: ان "التوافق بين الاطراف اللبنانيه هو من اهم الامور في الساحه اللبنانيه"، معتبرا، ان "ظهور حاله الغالب والمغلوب في هذه الساحه سيزيد من تعقيدات الاوضاع في لبنان".

وقاطع لبنان القمه العربيه العشرين التي بدات اعمالها اليوم في قصر الموتمرات في دمشق.

واجل انتخاب الرئيس اللبناني للمره السادسه عشره الي ‪ ۲۲‬نيسان / ابريل المقبل.

واكد السفير الايراني، ان المبادره العربيه لحل الازمه اللبنانيه هو الطريق الاخير لحل هذه الازمه.

وتقوم المبادره العربيه علي انتخاب قائد الجيش العماد "ميشال سليمان" رئيسا للجمهوريه، وتشكيل حكومه وحده وطنيه، وتعديل قانون الانتخابات البرلمانيه.

واكد موسوي، ان بنود هذه المبادره يجب ان تنفذ كسله واحده متكامله.

وقال: ان "بعض الاطراف العربيه والغربيه تريد تحقيق مطالب فريق ‪ ۱۴‬اذار فقط من خلال مطالبتهم بتنفيذ البند الاول من المبادره علي ان يتم لاحقا تنفيذ البندين الاخرين".

وقال موسوي "في حال تنفيذ البند الاول وعدم تنفيذ البندين الاخرين سيبقي الخلاف بين الفرقاء اللبنانيين، لذا يجب علي الدول والشخصيات الاسلاميه والعربيه الموثره مساعده الفرقاء اللبنانيين للتوصل الي التوافق علي المبادره العربيه لحل الازمه وتنفيذ بنودها الثلاثه كسله واحده".

واكد موسوي علي ضروره فضح الممارسات الوحشيه للكيان الصهيوني في غزه والتنديد بها من اجل وضح حد لتلك الممارسات، وعلي ضروره وضع آليه لرفع الحصار عن غزه، ودعم الحوار الفلسطيني من اجل توحيد الصف الفلسطيني في مواجهه السياسات القمعيه لقوات الاحتلال الصهيوني.

واضاف "ان فلسطين جزء من العالم الاسلامي والعربي، وعلي الدول العربيه عدم التزام الصمت حيال الجرائم والقتل الصهيوني".

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: