رمز الخبر: ۳۴۱۲۶
تأريخ النشر: 14:24 - 05 March 2017
عصر إيران - إيسنا - صرح وزير الاقتصاد والمالية الفرنسى ميشال سابان، أمس السبت بأن بلاده تسعى لتطبيع العلاقات المصرفية بين إيران وبقية بلدان العالم كخطوة مسبقة لتطوير العلاقات الاقتصادية.

وقال الوزير الفرنسى -فى تصريح عقب لقائه بطهران مع نظيره الإيرانى على طيب نيا- إن العلاقات بين فرنسا وإيران تطورت بشكل كبير منذ عدة أشهر، وإن هناك مشروعات بدأت تتبلور وعقود يتم توقيعها، وإن بلاده ترغب وتهدف لإحداث تطبيع فى الدوائر المالية، مؤكدا تفهمه أن ذلك لن يحدث فى يوم واحد، ومشددا على ضرورة استعادة الثقة ووضع أدوات جديدة تتيح للشركات الراغبة فتح قنوات تمويل مؤمنة وذات فاعلية.

واعتبر أن تطوير العلاقات الاقتصادية مرهون بتطبيع العلاقات المصرفية، ولفت إلى اعتزام فرنسا تشجيع بنوكها على العمل مع إيران.

يشار إلى أنه منذ دخول الاتفاق النووى بين إيران والدول الست فى يناير 2016 حيز التنفيذ ورفع جزء من العقوبات الدولية، استأنف العديد من الشركات الفرنسية الأعمال فى إيران مثل شركتى صناعة السيارات "بيجو" و"رينو" وعملاق النفط "توتال"، إلا أن إبقاء واشنطن على جزء من العقوبات الاقتصادية والتهديدات المباشرة وغير المباشرة التى تصدرها منعت المصارف الدولية الكبرى من استئناف التعاملات المالية مع إيران تخوفا من التعرض لعقوبات أمريكية.


الكلمات الرئيسة: ايران ، فرنسا ، التعاون المصرفي
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: