رمز الخبر: ۳۴۱۴
قال وزير الخارجيه منوجهر متكي ، انه من خلال الدبلوماسيه الناجحه التي تتبعها سوريا نستطيع ان نعقد الامل علي ان نشاطات الجامعه العربيه ستنتظم خلال تروس دمشق للجامعه.


واضاف متكي في تصريحات ادلي بها للصحفيين في دمشق علي هامش القمه العربيه ، نعتقد ان قضايا العالم العربي وعلي راسها القضيه الفلسطينيه والجرائم الصهيونيه وكذلك قضيه العراق وضروره الاستقرار والامن في هذا البلد هي قضايا مهمه سيتم البت فيها خلال هذه الفتره .

وتابع :ان انسحاب القوات المحتله من العراق من القضايا التي تستطيع الجامعه العربيه ان تناقشها مما سيساهم في دعم الشعب العراقي .

ولفت وزير الخارجيه الي انه يشارك للمره الثانيه في موتمر قمه عربيه وقال ان الجمهوريه الاسلاميه تعتبر البلد غير العربي الوحيد الذي له اكبر عدد من الجيران العرب وفي ذات الوقت ترتبط بعلاقات جيده مع البلدان العربيه .

واعرب متكي عن ارتياحه لان محاولات بعض القوي من خارج المنطقه من اجل اعاقه انعقاد هذا الموتمر او انعقاده بصوره غير مناسبه قد آلت جميعها الي الفشل .

واضاف ان هذا الموتمر شكل فرصه لوفد الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه للقاء زعماء بعض البلدان والوفود ومن بينها اللقاء بالرئيس السوري بشار الاسد والذي اكتسي اهميه.

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: