رمز الخبر: ۳۴۱۷۲
تأريخ النشر: 15:31 - 07 March 2017
وقال روحاني إلى أن الإنتخابات في ايران تجري وفق آليات معينة لها وعبر المشاركة الشعبية.
عصر إيران - وكالات - قال الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الإنتخابات في إيران تجري بحرية، ونزاهة، وديمقراطية، وذلك رداً على مزاعم المسؤولين الأمريكيين بعدم حرية ونزاهة الإنتخابات في إيران.

 روحاني أكد اليوم الثلاثاء أن على من ينتقدون العملية الإنتخابية في إيران، النظر إلى إنتخاباتهم الأخيرة، وما شابها من أحداث.

وأضاف الرئيس الإيراني أن الإنتخابات الأمريكية الأخيرة لم تحظى برضى الطرفين، لافتاً إلى أن الرئيس الأمريكي الحالي كان قد شكك في صحتها قبل أن يتم الإعلان عن فوزه، مؤكداً أن على الأمريكيين التدقيق أكثر في إنتخاباتهم وإصلاحها، بدل الحديث عن الآخرين.

وأشار الرئيس روحاني إلى أن الإنتخابات في الجمهورية الإسلامية تجري وفق آليات معينة لها وعبر المشاركة الشعبية، قائلاً: عندما تحظى الإنتخابات بمشاركة 70 أو 73 بالمئة من الشعب، فهذا يعني أن هذا الشعب مؤمن بها، مبيناً أن الجميع رأى كيف كان الناس وحتى نهاية عملية الإقتراع يصطفون في طوابير للتصويت.

وذكر الرئيس الإيراني أن الجمهورية الإسلامية تتمتع وطبقاً للدستور والقوانين السارية بأجهزة تنفيذية قوية ودقيقة للغاية، وأن مجلس صيانة الدستور وعبر جهاز قوي له يقوم بالإشراف على العملية الإنتخابية.

وعتبر رئيس السلطة القضائية في ايران آية الله آملي لاريجاني ان الإدعاءات والمزاعم الأمريكية حول حقوق الإنسان في ايران ليس لها قيمة مطالبا الحكومة الإيرانية بالرد الحاسم على هذه المزاعم والإفتراءات.

وأفادت وكالة مهر ان آية الله آملي لاريجاني اشار خلال اجتماع لكبار مسؤولي السلطة القضائية الى مزاعم الحكومة الامريكية حول حقوق الانسان في ايران خلال الايام الماضية معتبرا تلك الخطوة هي عادة الولايات المتحدة الامريكية الدائمة.

وتابع قائلا: ان الامريكان الذين قاموا بجميع انواع جرائم حقوق الانسان في فيتنام والعراق وأفغانستان واليمن وباقي نقاط العالم لايحق لهم الحديث عن حقوق الانسان في ايران.

ونوه  الى تقارير حقوق الانسان المعادية لايران والمدعومة بأخبار ملفقة من قبل بعض الاشخاص والتيارات المناهضة للثورة الاسلامية ومن قبل الارهابيين المنافقين الهاربين من البلاد قائلا: مزاعم أمريكا في هذا الشأن ليس لها أي قيمة لدى الجمهورية الاسلامية الايرانية والحكومة الامريكية يجب ان تدرك ان تكرار هذه الاساليب المكشوفة عبر الاستفادة من مجاهدي خلق الارهابيين للاعتداء على الجمهورية الاسلامية لن تبقى دون رد.

ودعا رئيس السلطة القضائية الحكومة الايرانية الرد بحزم على مزاعم الحكومة الامريكية حول حقوق الانسان في ايران لاسيما المزاعم العارية عن الصحة الواردة في تقرير الخارجية الامريكية حول الانتخابات الرئاسية الماضية في ايران في عام 2013.

وقال ان التقرير الاخير لوزارة الخارجية الامريكية يتضمن مزاعم لا اساس لها من الصحة حول الانتخابات الرئاسية للعام 2013 في ايران وذلك بوصفه انتخاب الرئيس روحاني لمنصب رئاسة الجمهورية بانه "تم عبر انتخابات غير حرة".

وشدّد قائلا: ان اطلاق هذه المزاعم يعد اساءة للحكومة والشعب الايرانيين وعليه فإننا نطالب الحكومة ان تقوم بالرد الحاسم علي هذه المزاعم المسيئة من خلال مستويات رفيعة فضلا عن المواقف المعلنة للمتحدث باسم الخارجية.



الكلمات الرئيسة: انتخابات ، ايران ، أميركا ، روحاني
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: