رمز الخبر: ۳۴۳۰
وتطرق الجانب الاكبر من رساله مجتهد زاده الى الادله الجغرافيه والتاريخيه والقانونيه الموثقه وسائر الادله الموجوده والموكده لاحقيه الملكيه الايرانيه للجزر الثلاث في الخليج الفارسي.
عصر ايران - وجه الاستاذ الجامعي الايراني بيروز مجتهد زاده رساله الى الامين العام للامم المتحده بان كي مون فند فيها وفقا لادله قانونيه وتاريخيه وجغرافيه، المزاعم الاخيره التي ساقتها الجامعه العربيه حول الجزر الايرانيه الثلاث في الخليج الفارسي تنب الكبرى وتنب الصغرى وابو موسى.

وقال مجتهد زاده وهو مدير مؤسسة "يوروسويك" البحثية في لندن، ان الرساله المورخه في ‪ ۱۷‬ اذار/ مارس من جانب الجامعه العربيه الى مجلس الامن والتي تم التذرع فيها بالماده ‪ ۵۴‬ من الفصل الثامن من ميثاق الامم المتحده لطرح ادعاء‌ات الامارات العربيه المتحده حول الجزر الايرانيه في الخليج الفارسي، تعتبر ابرز انموذج لمحاوله استغلال بدعه خطيره اوجدتها الولايات المتحده في مجال فرض الضغوط على مجلس الامن الدولي لاستصدار قرار بالاستناد الى مزاعم خاويه ضد الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه.

وافادت وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا) ان مجتهد زادة وهو استاذ في مادة الجغرافيا السياسيه قال في رسالته ان هذا الاجراء كان بطبيعه الحال غير قانوني تماما مثلما اشار الامين العام السابق للامم المتحده الى ان مجلس الامن ليس المرجع الصحيح للبت في هذا الملف.

ووصف مجتهد زاده هذه الاجراء‌ات غير القانونيه من جانب الاداره الاميركيه في ممارسه الضغوط لاستصدار هذه القرارات، وصفها بانها بدعه خطيره وقال، ان استغلال الموسسات الدوليه مثل مجلس الامن الدولي يمكن ان يشكل تهديدا خطيرا للسلام والامن الدوليين.

وجاء في رساله هذا الاستاذ الجامعي، ان الموضوع الذي طرحته الجامعه العربيه نيابه عن الامارات على مجلس الامن الدولي يتضمن صراحه ما حث عليه الرئيس الاميركي ونائبه خلال زيارتهما الاخيره لمنطقه الشرق الاوسط.

واضاف : من المسلم به ان مجلس الامن الدولي لن يتجاهل هذه الحقيقه وهي ان اجراء‌ات كارسال رساله الجامعه العربيه الى مجلس الامن تهدف الى ايقاظ مساله تم حلها وتسويتها قانونيا قبل ‪ ۳۶‬عاما اي قبل تاسيس دوله الامارات العربيه المتحده، واثاره الخلافات على سياده الاراضي مع ايران.

وتطرق الجانب الاكبر من رساله مجتهد زاده الى الادله الجغرافيه والتاريخيه والقانونيه الموثقه وسائر الادله الموجوده والموكده لاحقيه الملكيه الايرانيه للجزر الثلاث في الخليج الفارسي.

وقال هذا الاستاذ الجامعي في رسالته، ان الشعوب الاسلاميه واعضاء جامعه الدول العربيه لن يغفلوا عن حقيقه ان حروب اميركا في الشرق الاوسط تجري لتحقيق مطالب اسرائيل في الهيمنه الجيوستراتيجيه على المنطقه على حساب السلام والامن في العالم الاسلامي، وان ‌اي مسعى لخلق الفرقه بين المسلمين سيوفر الارضيه لانجاح المخططات الداعمه لاسرائيل في الشرق الاوسط.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: