رمز الخبر: ۳۴۳۳۴
تأريخ النشر: 09:52 - 15 March 2017
وذكر الجار الله أن الرسالة كانت تتضمن أسسًا محددة لطبيعة الحوار الذي يجب أن ينشأ بين الطرفين.
عصر إيران - أكد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، أن رسالة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد التي تسلمها النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد أول أمس من السفير الإيراني لدى البلاد، حملت رد طهران الرسمي على الرسالة الخليجية المتعلقة بالحوار بين الجانبين والتي سبق أن نقلها الخالد إلى طهران.

ووصف الجار الله في تصريح لصحيفة «النهار» الكويتية في عددها الصادر اليوم الأربعاء، محتوى الرسالة الإيرانية بالقول: الرد الإيراني كان لا بأس به، مشيرا إلى أن الكويت ستتشاور مع دول مجلس التعاون حوله لتوحيد الموقف الخليجي حياله.

وعما إذا كانت المشاورات الخليجية قد بدأت قال "الجار الله": لم تبدأ بعد وستنطلق قريبًا.

وأردف الجار الله: نحن متفائلون بحجم رصيد الكويت وبأميرها، ومتفائلون أننا بهذا الرصيد يمكن أن نقدم الكثير لأمتنا العربية، وكذلك بقدرتنا على احتواء الخلافات العربية، أما فيما يتعلق بإيران فالكل يدرك أن هناك اتصالات تمت بين الكويت وإيران، وكانت هناك زيارة مؤخرا للنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية لإيران حمل معه فيها رسالة من سمو الأمير للقيادة الإيرانية بتكليف من دول مجلس التعاون في محاولة جادة، تمثل حرص الكويت على امتصاص الاحتقان وأن تكون هناك علاقات طبيعية بين دول مجلس التعاون وإيران. 

تفاصيل رد إيران على المبادرة الخليجية

وذكر أن الرسالة كانت تتضمن أيضًا أسسًا محددة لطبيعة الحوار الذي يجب أن ينشأ بين الطرفين، وقال: نعتقد أن أهم منطلقات هذا الحوار هي عدم التدخل في الشئون الداخلية، واحترام سيادة الدول، وأن يتم التعامل مع إيران على أساس مبدأ الدولة المدنية وليس الدولة الطائفية، وألا يسعى أي طرف إلى تغذية النزاعات والنعرات الطائفية في المنطقة.

وحول التجاوب الإيراني قال: زارنا أخيرا الرئيس الإيراني حسن روحاني، وأستطيع أن أقول إن الزيارة كانت إيجابية.


الكلمات الرئيسة: الكويت ، إيران ، الخليج ، روحاني
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: