رمز الخبر: ۳۴۳۸۲
تأريخ النشر: 18:08 - 19 March 2017
واعرب رئيس بعثة الحج الايرانية عن سعادته بتوصل الطرفين الى هذا الاتفاق مشيرا الى الجانب السعودي ابدى التعاون المطلوب بهذا الشان.
عصر ايران - وكالات - اعلن ممثل الولي الفقيه في منظمة الحج والزيارة ورئيس بعثة الحج الايرانية علي قاضي عسكر ان اكثر من 86 الف حاج ايراني سيؤدون فريضة الحج العام الجاري، فيما اشار رئيس منظمة الحج والزيارة الى ان تأشيرات الحجاج الايرانيين ستصدر بشكل الكتروني.

وعقد قاضي عسكر ورئيس منظمة الحج والزيارة حميد محمدي أمس السبت مؤتمرا صحفيا مشتركا شرحا فيه تفاصيل اداء الحجاج الايرانيين مناسك الحج في العام الجاري.

واعرب قاضي عسكر عن أمله ان يكون العام الهجري الشمسي القادم عاما مليئا بالحيوية والسعادة والنجاح للجمهورية الاسلامية والشعب الايراني.

واكد ان فريضة الحج تعتبر احد اركان الدين وان المسلمين جميعا من الشيعة والسنة يولون اهتماما بالغا لاقامة هذه الفريضة.

وقال: بسبب المشاكل والحوادث التي وقعت في المسجد الحرام ومشعر منى في موسم الحج عام 1436هـ ، فان الايرانيين حرموا من اداء مناسك الحج العام الماضي ، بالرغم من المساعي التي بذلتها ايران لمنع تعطيل الحج ، ولو تم الاتفاق الذي حصل مؤخرا في العام الماضي مع الطرف الآخر (السعودية) لتمكن الحجاج الايرانيين من اداء فريضة الحج العام الماضي.

واشار حجة الاسلام قاضي عسكر الى عقد عدة جولات مع وزير الحج السعودي وقال: ان هذي المحادثات جرت بشكل صريح وباسلوب منطقي وتعاون من قبل الجانبين حيث اسفرت عن التوصل الى اتفاق نهائي بشأن مشاركة الحجاج الايرانيين في موسم الحج المقبل.

واوضح انه استنادا الى النتيجة النهائية للمحادثات تقرر ايفاد اكثر من 86 الف حاج ايراني لاداء فريضة الحج.

وتابع ممثل الولي الفقيه في منظمة الحج والزيارة ورئيس بعثة الحج الايرانية حجة الاسلام سيد علي قاضي عسكر قائلا : في المحادثات بشأن الحج تمت تلبية مطالب الشعب الايراني والمسؤولين وفي مقدمتهم قائد الثورة الاسلامية ، وهذه النتيجة تحققت من خلال الحوارات الودية بحيث ان الغالبية العظمى من مطالبان تمت الاستجابة لها.

واعرب رئيس بعثة الحج الايرانية عن سعادته بتوصل الطرفين الى هذا الاتفاق مشيرا الى الجانب السعودي ابدى التعاون المطلوب بهذا الشان مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وحول المحافظة على عزة وكرامة وأمن الحجاج الايرانيين قال قاضي عسكر: ابلغنا الطرف الآخر (السعودي) بالمشاكل التي واجهاناها في السنوات الماضية ، حيث تم الاشارة اليها بصراحة في مذكرة التفاهم المبرمة بين الجانبين.

واضاف : ان الجانب السعودي اقر بهذه المسألة بان واجبه تجاه جميع الحجاج تكمن في المحافظة  على عزة وكرامة وأمن الزوار وخاصة زوار الجمهورية الاسلامية الايرانية ، كما اعتبر ان حفظ كرامة وأمن الحجاج الايراني تعد من ضمن مسؤولياته الرئيسية وانه سيبذل قصارى جهده في هذا المجال.

وفيما يتعلق باقامة مراسم البراءة من المشركين ودعاء كميل ، قال ممثل الولي الفقيه في منظمة الحج والزيارة ورئيس بعثة الحج الايرانية : انه ادراج جميع المسائل في مذكرة التفاهم كما انه لا يوجد اي منع لاقامة المراسم والادعية المختلفة في اماكن سكن الزوار الايرانيين لكن في الجولة المقبلة من المباحثات سيتم التوصل الى توافق حول التفاصيل للحيلولة دون حدون مشاكل محتملة في المستقبل.

من جانبه اشار رئيس منظمة الحج والزيارة الايرانية حميد محمدي الى انه نظرا الى عدم وجود علاقات دبلوماسية بين ايران والسعودية ، فان تأشيرات الحجاج الايرانيين ستصدر بشكل الكتروني وقال: ان الاجواء العامة للمحادثات كانت ايجابية حيث استطعنا بشكل منطقي من طرح مطالب الجمهورية الاسلامية الايرانية ، والتواصل الى اتفاق شامل مع الطرف الآخر.

واوضح محمدي ان معلومات الزوار الايرانيين سيتم تحميلها بشكل الكتروني في موقع وزارة الحج السعودية وبعد تأييد الجانب السعودي سيجري اصدار جميع التأشيرات بشكل الكتروني من قبل منظمة الحج والزيارة.

من جانبه تطرق قاضي عسكر الى القضايا المتعلقة بشهداء المسجدالحرام ومشعر منى قائلا : نظرا الى وعد العاهل السعودي بتقديم هدية من قبله الى شهداء المسجد الحرام ، فان هذا الامر وضع على جدول اعمال الجانب السعودي ، كما انه من المقرر ان تدفع دية هؤلاء الشهداء من قبل شركة بن لادن الى المصابين بحادث المسجد الحرام ، حين لحد الآن دفع هذه الدية على مرحلتين.

واضاف ممثل الولي الفقيه في منظمة الحج والزيارة ورئيس بعثة الحج الايرانية  تم مؤخرا ابرام عقد مع محام سعودي لمتابعة المسائل الحقوقية لشهداء حادثة منى ، كما اننا ابلغنا الجانب السعودي انه توجد في  الوثائق لقاءات جرت مع اكثر من 800 شخص من المتواجدين في مكة مع الاشرطة المصورة لهذه اللقاءات ، ومن المقرر ان توضع هذه الاشرطة تحت تصرف لجنة تقصي الحقائق للتتخذ القرار النهائي بهذا الخصوص.

واضاف: تم مؤخرا ابرام عقد مع محام سعودي لمتابعة المسائل الحقوقية لشهداء حادثة منى ، كما اننا ابلغنا الجانب السعودي انه توجد في  الوثائق لقاءات جرت مع اكثر من 800 شخص من الذين كانوا حاضرين في مكة مع الاشرطة المصورة لهذه اللقاءات ومن المقرر ان توضع هذه الاشرطة تحت تصرف لجنة تقصي الحقائق لاتخاذ القرار النهائي بهذا الخصوص.

وتابع قائلا: تقرر ايفاد شخصين عن كل عائلة شهيد من شهداء المسجد الحرام ومنى الى الديار المقدسة لاداء مناسك الحج ، ليتمكنوا من اداء هذه الفريضة الالهية نيابة عن الشهيد.

وقال قاضي عسكر: نعتبر موضوع الحج قضية منفصلة عن العلاقات السياسية بين ايران والسعودية لان موضوع الحج أمر واجب استنادا الى الدين  والمذهب ، لكننا نأمل بالاستفادة من دبلوماسية الحج لتعزيز الدبلوماسية العامة.

واضاف: ان ايران والسعودية بلدان كبيران في المنطقة ، وان توسيع العلاقات مع دول الجوار من اولويات الجمهورية الاسلامية الايرانية كما انه توجد رسائل مختلفة من قبل بعض دول الخليج الفارسي لتنمية العلاقات مع ايران.

 
الكلمات الرئيسة: ايران ، الحج ، السعودية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: