رمز الخبر: ۳۴۵۱۰
تأريخ النشر: 13:45 - 27 March 2017
وكان نائب رئيس الوزراء التركي قد قال إن نحو 3 ملايين لاجئ من الممكن أن يصلوا تركيا من إيران.
عصر إيران - وكالات - قال المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمی ان تركیا تبرر سیاساتها التدخلیة والتوسعیة ازاء جیرانها عبر توجیه الاتهامات للاخرین وتكرار مزاعمها الوهمیة.

وافاد مركز الدبلوماسیة العامة والاعلامیة بوزارة الخارجیة الایرانیة ان قاسمی رفض التصریحات غیر المقبولة وغیر المبررة للرئیس التركی ضد ایران فی اسطنبول وقال: للأسف ان التصریحات التی لا اساس لها والتدخلیة والمثیرة للمشاكل من قبل المسؤولین الاتراك ضد جیرانهم مستمرة وهم یحاولون من خلال اتهام الاخرین وتكرار مزاعمهم الوهمیة تبریر سیاساتهم التدخلیة والتوسعیة ازاء جیرانهم .

واشار الى التصریحات الخاطئة والتی لا اساس لها التی ادلي بها نائب رئیس الوزراء التركی والقاضیة بوجود موجة جدیدة من الهجرة من المهاجرین البالغ عددهم ثلاثة ملایین مهاجر من دول اخري متواجدین فی ایران صوب تركیا ومنها الي اوروبا، ونفي هذه المزاعم الغریبة قائلا: ان ایران تستضیف منذ اكثر من 30 عاما ملایین المهاجرین من دول الجوار وعلي تركیا ان تتعلم من ایران كیف استضافت ملایین المهاجرین لاكثر من ثلاثة عقود ولم توظف ابدا هذا الموضوع الانسانی لمآرب واغراض خاصة ولم تستغلها سیاسیا ضد ای بلد.

ونصح قاسمی المسؤولین الاتراك باحترام حق سیادة دول الجوار وارادة الشعبین السوری والعراقی اللذین انتخبا حكومتیهما، وذلك من اجل عدم اقحام القضایا الانسانیة فی النزاعات السیاسیة.

واكد المتحدث باسم وزارة الخارجیة ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تعتبر احترام السیادة الوطنیة ووحدة اراضی دول الجوار افضل خیار لتعزیز وتنمیة العلاقات بین الشعوب والدول، مشددا علي ان الحوار البناء مع الدول المجاورة یعد افضل وسیلة لتقویة وترسیخ العلاقات مع هذه الدول بدلا من توجیه الاتهامات الي الآخرین.

وكان نائب رئيس الوزراء التركي ويسي كايناك قد قال إن نحو 3 ملايين لاجئ من الممكن أن يصلوا تركيا من إيران.

وأضاف في حوار مع قناة CNN التركية: بحسب المعلومات التي وصلت إلينا يوجد في إيران 3 ملايين لاجئ يتجهون نحو تركيا ويحاولون العبور إلى تركيا أغلبهم من الأفغان في عام 2016 فقط تسلل نحو 60 ألف بشكلٍ غير شرعي في مدينة إغدير وآغري.

وكان الرئيس التركي أعلن فی تصریحات له یوم السبت إن "السياسات الإيرانية السابقة تؤثر في العراق الآن وإن أزمة العراق مبنية على الطائفية والتفرقة".

الكلمات الرئيسة: إيران ، تركيا ، لاجئين ، أردوغان
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: