رمز الخبر: ۳۴۵۷
وتحدد سعر التسوية للخام الأميرکي مرتفعا 2.40 دولار عند 106.23 دولارات للبرميل، في حين زاد مزيج برنت في لندن 2.38 دولار مسجلا 104.90 دولارات.
ارتفعت أسعار النفط أکثر من اثنين بالمئة يوم امس الجمعة، إذ طغى ضعف الدولار الأميرکي في أعقاب بيانات رخوة للوظائف على المخاوف من تباطوء الطلب في أکبر بلد مستهلك للطاقة في العالم.

ودعمت أنباء اندلاع حريق بمصفاة تکرير لشرکة اکسون موبيل في لوس انجليس المکاسب، حيث أوقدت شرارة مخاوف بشأن معروض البنزين قبيل موسم الرحلات الصيفية.

وتحدد سعر التسوية للخام الأميرکي مرتفعا 2.40 دولار عند 106.23 دولارات للبرميل، في حين زاد مزيج برنت في لندن 2.38 دولار مسجلا 104.90 دولارات.

وتراجع الدولار مقابل اليورو بعدما أظهر تقرير للحکومة الأميرکية ان أرباب العمل قلصوا الوظائف للشهر الثالث على التوالي في مارس آذار إذ استغنوا عن 80 ألف وظيفة. وهذا أکبر تراجع شهري للوظائف في خمس سنوات.

وقال اريك ويتنور محلل الطاقة لدى واتشوفيا للأوراق المالية "بيانات العمالة کانت داعمة في باديء الأمر إذ انخفض الدولار."

ومن شأن ضعف الدولار ان يدعم أسعار کل السلع الأولية المقومة بالعملة لأسباب منها انه يعزز القدرة الشرائية غير الأميرکية ويجذب المال من مستثمرين يسعون الى التحوط من التضخم.

ومما عزز موجة الصعود اعلان اکسون موبيل اندلاع حريق کبير بمصفاتها في لوس انجليس، مما تسبب في اغلاق وحدة المعالجة الهيدروجينية بالمجمع.

وأثارت مشکلة المصفاة قلقا بشأن معروض البنزين قبيل موسم العطلات بعدما أسفر تدني الإنتاج المحلي عن تراجع مخزونات وقود السيارات للأسبوع الثالث على التوالي.

لکن تخللت مکاسب النفط مخاوف متصاعدة من ان تباطوءا اقتصاديا في الولايات المتحدة سيخفض کثيرا من الطلب الإجمالي على الطاقة وهو عامل نزل بأسعار الخام عن ذروة 111.80 دولارا التي سجلتها الشهر الماضي.

وقال تيم ايفانز المحلل لدى سيتي جروب في تقرير " قطع النفط الخام بالفعل شوطا مذهلا استنفد جانبا کبيرا من قدرته على الصعود وترکه في خطر متزايد لتراجع کبير."

وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميرکية انخفاض متوسط الطلب على النفط في الولايات المتحدة على مدى 13 أسبوعا الأولى من العام أکثر من 479 ألف برميل يوميا قياسا إلى الفترة ذاتها من 2007.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: