رمز الخبر: ۳۴۶۳۰
تأريخ النشر: 15:55 - 02 April 2017
وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية قد ذكرت أن الرئيس التونسي وصف إيران بأنها "الأمل الوحيد للوقوف بوجه إسرائيل".
عصر ايران - وكالات - اثارت تصريحات نسبت للرئيس التونسي الباجي قائد السبسي أشاد فيها بالدور الإيراني جدلا في تونس وتفت الرئاسة التونسية ما نقلته وكالة ارنا الايرانية.

ونفى الناطق الرسمي باسم الرئاسة التونسية رضا بوقزي ما تداولته وكالة ارنا الايرانية بخصوص تصريح السبسي حول ايران خلال لقائه الجمعة بوزير الثقافة الإيراني رضا صالحي أميري.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن بوقزي قوله إن هذا اللقاء تناول علاقات التعاون بين البلدين وأهمية أن تستفيد إيران من فك العزلة الدولية التي كانت مفروضة عليها لعقود و أن تعمل على التفاعل إيجابيا والانفتاح على محيطها الإقليمي وتحسين علاقاتها بدول الجوار.

الرئاسة التونسية تنفي تصريحات منسوية لـ السبسي حول ايران

وأضاف أن اللقاء تطرق أيضا إلى حرص الجانبين على "توخي الحوار للمساعدة على التوصل لحلول سلمية للنزاعات القائمة خاصة في سورية واليمن".

وكانت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية إرنا قد ذكرت أن الرئيس التونسي وصف إيران بأنها "الأمل الوحيد للوقوف بوجه إسرائيل"، معربا عن أمله بأن تقف جميع الدول العربية والاسلامية إلي جانب إيران في هذه المواجهة.

واضافت وكالة ارنا: "وصف السبسي ايران بانها دولة كبيرة ذات تراث ثقافي عريق، لذا فانه ينبغي ان تؤدي دورا في المنطقة، معربا عن اسفه لان اسرائيل والدول الداعمة لها حاولت فرض العزلة علي الجمهورية الاسلامية الايرانية لكن طهران عادت بنجاح الي الساحة السياسية بالمنطقة.

ولفت الي ان البعض يحاول ان يجعل ايران في المسار الطائفي الضيق في حين انه ينبغي ان تؤدي دورا في المجالات المهمة، منوها الي لقائه قبل ايام رئيس الوزراء العراقي، حيث اكد خلاله بان العلاقات مع ايران يجب ان تكون جيدة.

ووصف الاتفاق النووي بانه اجراء مناسب جدا، مؤكدا بان ايران ينبغي ان تواصل حضورها الناجح في المنطقة وان تونس كدولة مستقلة لن تقع تحت تاثير الدول الاخري في علاقاتها الثنائية.

واعتبر السبسي بان لا حل عسكريا للازمة السورية، لافتا الي معارضة بلاده منذ البداية للعمليات العسكرية، ومؤكدا علي ضرورة حل وتسوية الازمة عبر الحوار والمفاوضات."


الكلمات الرئيسة: ايران ، تونس ، السبسي ، اسرائيل
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: