رمز الخبر: ۳۴۸۸
واتخذ الجيش اللبناني وقوات الطوارئ الدولية في جنوب لبنان (اليونيفيل) السبت قرارا بالتحلي باليقظة عشية التدريبات الإسرائيلية لمواجهة أي انتهاك محتمل على الحدود.
بدأ كيان الاحتلال الاسرائيلي اليوم الاحد، ناورات واسعة لجيشه ومؤسساته الرسمية واجهزة الطوارئ في كافة ارجاء فلسطين المحتلة، هي الاكبر والاوسع في تاريخه على خلفية هزيمته الاخيرة في لبنان.

وقالت مصادر الاحتلال ان التدريبات التي تستمر لمدة خمسة ايام تحت عنوان (نقطة التحول الثانية) ستشمل استنفار كل اجهزة الطوارئ وتشغيلها، استنادا الى ما وصفته الدروس والعبر المستخلصة من حرب تموز على لبنان.

وتتضمن التدريبات كيفية اجتماع الحكومة في حالات الطوارئ، واطلاق صافرات الانذار ومواجهة سقوط صورايخ وتسرب مواد خطرة، وكيفية استيعاب المشافي اعدادا كبيرة من الجرحى.

من جانبه، قال وزير الحرب الاسرائيلي ايهود باراك بان المناورة العسكرية الضخمة التي يجريها كيان الاحتلال، ترمي الى اختبار الاستعدادات لاغاثة المدنيين في حال الحرب، ولا تتعلق بسوريا او حزب الله.

واضاف باراك في حديث صحافي، انه لا توجد نوايا لاي خرق عسكري، مضيفا بان الجيش الاسرائيلي مستعد لمواجهة اي تطور قد يحصل.

واشار باراك الى ان هذا التدريب هو الاهم منذ سنوات، والهدف منه استخلاص احد دروس حرب لبنان الثانية.

وفي سياق متصل، أعلن الاحتلال الإسرائيلي انه سيبدأ بإنتاج الدبابة العسكرية الجديدة المتطورة التي يطلق عليها اسم "نمر" في خطته لتقوية القوات البرية.

واعتمد رئيس أركان جيش الاحتلال الجنرال غاب أشكنازي إنتاج الدبابة الجديدة بكميات كبيرة، كما سيتم الاستمرار في إنتاج الدبابة ميركافا.

واتخذ الجيش اللبناني وقوات الطوارئ الدولية في جنوب لبنان (اليونيفيل) السبت قرارا بالتحلي باليقظة عشية التدريبات الإسرائيلية لمواجهة أي انتهاك محتمل على الحدود.

من جانب آخر، استشهد فلسطيني واصيب آخر أمس السبت بقذيفة مدفعية لقوات الاحتلال الاسرائيلي قرب المقبرة الشرقية في جباليا شمال قطاع غزة.

وقال شهود عيان، ان الشهيد الفلسطيني رأفت منصور كان يعمل في ارضه قرب المقبرة الشرقية حينما اطلق جنود الاحتلال قذيفة مدفعية سقطت على مقربة منه وادت الى استشهاده على الفور.

وفي غزة نظم الاطفال الفلسطينيون مسيرات واعتصامات على معبر رفح مطالبين برفع الحصار عن القطاع وانقاذ سكانه من ازمات نقص الغذاء والدواء.

الى ذلك، اكد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، ان الواقع على الارض بشان ازالة الحواجز الاسرائيلية لم يتغير، مطالبا الادارة الاميركية بالتدخل لوقف ما وصفه بالممارسات الاسرائيلية التي تهدد بتدمير عملية التسوية.

وتاتي هذه التصريحات قبل يومين فقط من اللقاء المزمع عقده بين رئيس وزراء الاحتلال ايهود اولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: