رمز الخبر: ۳۴۹۱۶
تأريخ النشر: 14:20 - 16 April 2017
عصر ايران - ارنا - في معرض اشارته الي الانجازات التي حققتها ايران في ضوء التوصل الي خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) مع مجموعة 1+5، اكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف ان التوصل الي الاتفاق، ساهم في خفض حجم الضغوطات الدولية المفروضة علي ايران.

واضاف ظريف السبت في كلمة له أمام المعرض الدولي للبورصة و المصرف و التأمين، انه و رغم كافة العقبات التي وضعها الاجانب امامنا و نكثهم للعهود، الا انه انخفض حجم الضغوطات الدولية علي ايران.

واضاف انه و في حين كان من المتوقع ان يبلغ معدل التنمية الاقتصادية في البلاد ثلاثة او اربعة في المئة فانه تجاوز سبعة في المئة في العام السابق ( انتهي في 20 مارس 2017).

وتابع قائلا ان خطة العمل المشترك الشاملة ساهمت ايضا في زيادة حجم انتاج ايران من النفط حيث تجاوز حجم الانتاج اربعة ملايين و 500 الف برميل يوميا كما ان حجم الصادرات بلغ نحو 2.6 ميليون برميل بعد ما كان اقل من مليون برميل يوميا.

واضاف ان هناك محادثات جارية مع الشركات النفطية و الغازية العملاقة للتوقيع علي العقود النفطية و الغازية بقيمة 80 مليار دولار و هذا يعني ان صناعة النفط و الغاز و البتروكيماويات استعادت زخمها.
و استطرد بالقول انه و في مجال النقل هناك عقود لشراء الطائرات تمضي مسارها الطبيعي كما شهدنا شراء عدد من الطائرات المتطورة والحديثة.

وفي جانب اخر من تصريحاته اشار الوزير ظريف الي استقطاب الاستثمارات الاجنبية و الانعاش الاقتصادي بعد التوصل الي الاتفاق النووي و اوضح ان حجم الاستثمارات الاجنبية في سوق الاستثمارات ازداد بنسبة اكثر من 1300 في المئة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: