رمز الخبر: ۳۴۹۹
وبغيه الحصول علي الكهرباء من المفاعلات النوويه لابد للمفاعل ان يصل الي الظروف الحرجه، حيث بالامكان عبر تقديم هذا الاسلوب الجديد الحصول علي الكهرباء من المفاعل قبل وصوله الي الحاله الحرجه.
توصل علماء نوويون ايرانيون الي اسلوب جديد في الحسابات يمكن استخدامه في جيل جديد من المفاعلات معروف ب ‪. ADSR‬

وقدم امير حسين فقهي الطالب الجامعي لمرحله الدكتوراه في الهندسه النوويه ومنفذ المشروع اسلوبا جديدا لحساب عامل اهميه النيوترون في مفاعلات الجيل الجديد ليس بحاجه للوصول الي الظروف الحرجه في المفاعلات.

وبغيه الحصول علي الكهرباء من المفاعلات النوويه لابد للمفاعل ان يصل الي الظروف الحرجه، حيث بالامكان عبر تقديم هذا الاسلوب الجديد الحصول علي الكهرباء من المفاعل قبل وصوله الي الحاله الحرجه.

وقال البروفيسور حسين آفريده الاستاذ المشرف علي رساله امير حسين فقهي في تصريح لارنا امس الاحد، ان مفاعلات ‪ ADSR‬هي مفاعلات يتم حقن معجل بها. هذه المفاعلات هي الان في مرحله التصميم وان علماء انحاء العالم منهمكون بالعمل لتحقيقها.

واوضح بان هذا المفاعل زهيد الثمن يمكن فيه استخدام عنصر التوريوم بدلا عن اليورانيوم ومن ثم توسيع الاستفاده من الطاقه النوويه.

واضاف، انه تم لحد الان طبع ونشر مقالتين بحثيتين من هذا المشروع في مجله ‪ ISI‬وان امير حسين فقهي وفي ضوء بحوثه هذه اختير من قبل المجله السنويه المختصه بالطاقه كاحد الحكام في هذا المجال.

ووفقا للبرنامج المتوقع للاتحاد الاوروبي سيتم في العام ‪ ۲۰۱۶‬تدشين اول انموذج حقيقي لمفاعلات الجيل الجديد.

بدوره قال فقهي في تصريح لارنا، ان هذه المفاعلات تصمم بحيث يمكنها الاستفاده من الوقود المستنفذ للمفاعلات النوويه الحاليه كوقود للاستهلاك، وان تقوم فضلا عن انتاج الطاقه تبديل هذه المواد من حاله الاشعاع الشديد للاشعاع الضئيل.

واضاف هذا الباحث، ان اهميه النيوترون وحسابها يعتبر احد متغيرات قلب مفاعلات ‪ ADSR‬حيث ان تحديد سائر متغيرات قلب المفاعل مرتبط بهذا الامر الي حد كبير.


ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: