رمز الخبر: ۳۵۱۶
و تناولت المؤسسة السيرة الذاتية لقائد الثورة الاسلامية مؤكدة دوره في اتخاذ القرارات السياسية في داخل ايران .
نشرت مؤسسة كانغي للسلام مقالا اشارت فيه الي مكانة قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله الخامنئي اكدت فيه أنه لن يضاهيه احد في العالم.و افادت وكالة انباء فارس نقلا عن هذه المؤسسة أنه لن يوجد أي قائد في العالم يحظي بأهمية آية الله الخامنئي علي الصعيد العالمي حاليا ويبقي في الوقت ذاته مجهولا .

و تناولت المؤسسة السيرة الذاتية لقائد الثورة الاسلامية مؤكدة دوره في اتخاذ القرارات السياسية في داخل ايران .

و جاء في هذا المقال أن المسؤولين الاميركان عندما يواجهون هذا الانتقاد لماذا لايدخلون في محادثات مع ايران يجيبون لمن يجب التحاور في هذا البلد حيث انه لن يشهد أي تغيير في سياسته الخارجية والداخلية طالما قائده آية الله الخامنئي .

و اكدت أن القائد الحالي لأيران انما تم انتخابه لهذا المنصب لوفائه بألاهداف الثورية والتعاليم التي كان يؤمن بها الامام الخميني (رض) .

و شددت علي ان أي مشروع يطرحه الاميركان لأجراء اتصالات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية مكتوب عليه بالفشل سلفا بسبب وجود آية الله الخامنئي ورأت أن اخفاق ادارة كلينتون عبر اهتمامه بالرئيس السابق خاتمي والاصلاحيين في عام 2000 يعتبر نموذجا في هذا المجال.

و رأت المؤسسة أن مواجهة آية الله الخامنئي تتطلب خصوصيات يجب الاخذ بها بعين الاعتبار منها يجب اقناعه بأن الادارة الاميركية مستعدة للأعتراف رسميا بالنظام الايراني واحترامه وعليها ان تتعامل مع هذا النظام بشكل يقنع سماحته أن البيت الابيض يريد تعديل تعامله وليس تغيير النظام الايراني.

و اعربت هذه المؤسسة عن اعتقادها أن القائد الايراني يرفض أي اتفاق يضم الانسحاب أو القبول بالهزيمة ولن يقبل بالمصالحة في ظل ممارسة الضغوط وذلك لأنه يؤمن بأن التساوم امام الضغوط يأتي بنتائج سلبية وتفضي بالمزيد من ممارسة الضغوط .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: