رمز الخبر: ۳۵۲۱۴
تأريخ النشر: 14:26 - 29 April 2017
عصر ايران - ارنا - اكد وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف، ان خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) ساهمت الي حد كبير في ازالة القيود المفروضة علي القطاع المصرفي الايراني حيث تم بعد مرور مئة يوم من توقيع الاتفاق النووي ،الافراج عن 700 مليون دولار من ارصدتها المجمدة شهريا.

وفي كلمة له امام الملتقي التجاري والمصرفي بين ايران و اوروبا اوضح ظريف اليوم السبت، ان الاتفاق النووي ادي الي الافراج عن عشرات مليارات الدولار من الاموال الايرانية المجمدة وباتت متاحة في النظام المصرفي.

واعتبر ظريف حضور نشطاء اقتصاديين اوروبيين في ايران بانه دليل علي التعاطي الايجابي للمصارف الاجنبية مع ايران و اضاف ان البنك المركزي الايراني تمكن من استلام الارصده الايرانية علي شكل عملات اجنبية.

وفيما اعرب عن اسفه لقيام امريكا بفرض قيود جائرة علي المصارف الدولية بسبب تعاطيها مع ايران، اكد ظريف ان هذا السلوك الامريكي ادي الي تعقيد الاجواء السائدة علي النظام المصرفي الدولي و اثار حساسية بعض المصارف في التعاطي معنا.

واكد وزير الخارجية في جانب اخر من تصريحاته ان ايران الاكثر امنا للنشاط الاقتصادي وحققت انجازات اقتصادية و علمية كبيرة من خلال الاعتماد علي الشعب الايراني الذي تحدي كافة العقوبات و حافظ علي امن البلاد و استقرارها معتبرا ذلك افضل ضمان لنشاط المستثمرين الاوروبيين في ايران.
الكلمات الرئيسة: ظريف ، الاتفاق النووی ، الحظر المصرفي
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: