رمز الخبر: ۳۵۳۲۸
تأريخ النشر: 10:07 - 03 May 2017
عصر ايران - فارس - اعلن وزير الدفاع النمساوي السابق ورئيس مؤسسة الدراسات الامنية والاوروبية فارنر فاسل ابند انه لا استقرار في منطقة الشرق الاوسط ابدا من دون ايران .

جاء ذلك لدى لقائه رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الايرانية كمال خرازي حيث اشار ابند الى ان ايران تشكل جزءا من قضايا الشرق الاوسط واسرائيل تشكل الجزء المقابل وقال انه في الوقت الذي يتحدث الجميع عن ايران نجد انه لا احد ينبس ببنت شفة عن اسرائيل وان السعوديين تحولوا في هذا الاطار الى اداة لتمرير هذا المخطط.

واوضح ان سياسات اميركا تتاثر باسرائيل وينبغي دراسة وتحليل النفوذ الاسرائيلي في اميركا ويلعب وان لصهر ترامب اليهودي دورا مهما في هذا الاطار نظرا الى علاقاته القوية مع اسرائيل ولديه تاثير كبير على سياسات اميركا الشرق اوسطية.

بدوره قال خرازي انه من المهم جدا ان نوضح للراي العام العالمي ان لغة المال والقوة للاسف هي الحاكمة في عالمنا المعاصر.

وانتقد خرازي الهيكلية الدولية القائمة وقال اننا نواجه وضعا غريبا تقوم فيه مثلا السعودية بدفع الاموال الى الامم المتحدة لحذف اسمهاا من قائمة الدول المنتهكة لحقوق الانسان .

واضاف خرازي ان العالم يشهد تغييرا وان نظرة اميركا للشرق الاوسط عقب انتخاب ترامب لرئاسة الجمهورية اخذت تتغير .

وتابع ان مايهمنا هو وضع استراتيجية لمواجهة هذه التغييرات لان بعض هذه التغييرات ستترك تاثيرها علينا ولاسيما على امن بلادنا.

واوضح ان ايران هي الاكثر استقرارا وديمقراطية بين بلدان المنطقة وقال نحن محاصرون من قبل الحكومات الديكتاتورية والعاجزة والمهزومة سياسيا ومن قبل الجماعات الارهابية.

واوضح خرازي ان واحدة من دواعي تواجدنا في سوريا والعراق هو ضمان امننا القومي وقال لولا دعمنا للعراق لسقطت بغداد بيد داعش قبل ان تهدد حدودنا.

واشار الى التدخل التركي والسعودي في سوريا وقال انهم تدخلوا في سوريا من اجل الاطاحة بالحكومة السورية  ولكنهم للاسف يعتبرون ايران بانها عنصر زعزعة للاستقرار وينبغي ان تناول هذا الموضوع في اوروبا والتاكيد على ان ايران كانت دوما سندا للحكومات المستقرة ولم تسعى الى زعزعة اركانها.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: