رمز الخبر: ۳۵۳۴
وسيعلن الرئيس الاميرکي جورج بوش قراره في هذا الشأن الخميس.
يقدم قائد القوات الاميرکية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس وسفير الولايات المتحدة في بغداد راين کروکر اليوم الثلاثاء تقريرا منتظرا الى مجلس الشيوخ يوصي على الارجح بتجميد سحب قوات الاحتلال الاميركي من العراق.

وکان الجنرال بترايوس عبر عن تأييده "لتجميد" عمليات خفض القوات في العراق بعد اعادة 5 الوية قتالية بحلول الصيف، من اجل تقييم الوضع على الارض.

اما کروکر فقد زعم بان "الواجب الاخلاقي" للولايات المتحدة يقضي بمواصلة العمل لخفض العنف.

وسيعلن الرئيس الاميرکي جورج بوش قراره في هذا الشأن الخميس.

وتضم قوات الاحتلال الاميركي في العراق حاليا 158 الف رجل، ويفترض ان ينخفض هذا العدد الى 140 الفا بحلول الصيف، أي اکثر بعشرة آلاف جندي من حجم القوات قبل ارسال تعزيزات مطلع العام 2007 ساهمت في خفض العنف نسبيا.

وترتدي جلسات الاستماع هذه التي ستستمر الاربعاء امام لجان في مجلس النواب، طابعا سياسيا کبيرا، إذ ان المرشحين الثلاثة للرئاسة الاميرکية اعضاء في لجان مجلس الشيوخ المکلفة بالاستماع للمسؤولين الاميرکيين.

وقد شدد المرشح الجمهوري جون ماکين على نجاح استراتيجية تعزيز القوات العسکرية الاميرکية في العراق العام الماضي، بينما يؤکد خصماه الديمقراطيان باراك اوباما وهيلاري کلينتون ضرورة اجراء فك ارتباط سريع.

ويخشى خبراء عسکريون من ان يضر تجميد عمليات الانسحاب في العراق بوضع القوات المسلحة الاميرکية التي انهکتها ست سنوات من الحرب في العراق وافغانستان.

لذلك، يمکن ان يعلن بوش خفض مدة مهمات الجنود في العراق الى 12 شهرا کما يريد سلاح البر، مقابل 15 حاليا.

ميدانيا، قتل 5 جنود للاحتلال الاميركي في العراق بتفجيرات منفصلة العراق، بينهم 4 في شرق بغداد، في وقت قضى 27 عراقيا بغارات اميركية جوية على مدينة الصدر شرقي بغداد والبصرة.

وقال جيش الاحتلال ان جنديين قتلا الاثنين قرابة السادسة مساء (15,00 ت غ) في هجوم بصواريخ "ار بي جي 7" في بغداد، من دون الادلاء بتفاصيل اضافية.

وافاد بيان اخر ان جنديا قتل الاثنين في شرق العاصمة خلال هجوم مسلح بعدما اصيبت دوريته بانفجار عبوة ناسفة.

وكان الجيش الاميركي تحدث في وقت سابق عن مقتل جندي اخر في شرق بغداد الاحد، فيما كان يقوم بـ "دورية مراقبة".

واكد ان جنديا توفي الاحد متأثرا بجروح اصيب بها في انفجار قنبلة باليته في محافظة ديالى (شمال شرق بغداد).

وبذلك، يرتفع الى 4023 عدد جنود الاحتلال الاميركي الذي قتلوا في العراق منذ احتلاله في آذار/مارس 2003.

هذا، ولاقت الاعتداءات المستمرة لقوات الاحتلال الاميركي على مدينة الصدر شرقي بغداد ومحاصرتها، استنكار سياسيين وبرلمانيين عراقيين، خصوصا وان عددا كبيرا من ضحايا المواجهات كان من النساء والاطفال، فيما تعاني المستشفيات والمراكز الصحية نقصا حادا في التجهيزات.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: