رمز الخبر: ۳۵۳۵۶
تأريخ النشر: 15:07 - 03 May 2017
عصر ايران - فارس - أكد كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الايرانية أن الجمهورية الاسلامية الايرانية اجتازت مرحلة الخيار العسكري الاميركي داعيا المرشحين للانتخابات الرئاسية ووسائل الاعلام الى عدم الخوص في القضايا العسكرية التي هي خارج نطاق صلاحياتهم.

وفي حوار حول وضع الحرب او السلام بين ايران واميركا قال مسعود جزائري: لقد كنا وما زلنا خلال العقد الجاري ناشطين دوما في مرحلة الردع من حيث القدرات العسكرية والدفاعية، وببركة تواجد الشعب دوما في الساحة والقدرات والجاهزية المتنامية للقوات المسلحة، اجتازت بلادنا منذ سنوات مرحلة الخيار العسكري الاميركي.

وأوضح: ان المفهوم الآخر لهذا الكلام هو اننا في اي ظروف ونظرا لجاهزيتنا والقدرات الدفاعية العالية والمعنويات والدوافع المتوفرة لدى قواتنا المسلحة، قادرون على الرد على اي معتدي غير متكافئ بشكل يجعله يندم على فعلته.

وأضاف العميد جزائري: ان قدراتنا الرادعة متصلة بالتواجد المليوني لشعب ايران الاسلامية دوما في الساحة، الامر الذي جعل التخطيط الهجومي لأي عدو مهما كان حجمه وقوته، يواجه مصاعب كبيرة.
وتابع: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وببركة حنكة القيادة وتواجد أفراد الشعب في الساحة وقدرات قواتها المسلحة، أبعدت منذ سنوات عنها خطر الهجوم العسكري الاميركي، وبشكل مبدئي فإن اميركا غير قادرة على اي اجراء عسكري ضد بلادنا.

وأردف: ان الصمود أمام أطماع اميركا وزيادة الاقتدار والقوة الداخلية ورفع مستوى القدرات الدفاعية والعسكرية والانسجام الوطني هو السبيل الوحيد لمواجهة الاستكبار العالمي، وفي المقابل فإن إبداء اي ضعف او تراخي او أي تماشٍ مع السياسات المتغطرسة الاميركية في المنطقة والعالم او التفاؤل تجاهها، من شأنه ان يمهد لإجراءات حادة بما فيها الهجوم العسكري على بلادنا.

وفي جانب آخر من حديثه، دعا العميد جزائري المرشحين ووسائل الاعلام خلال فترة الحملات الانتخابية، الى عدم الخوض في القضايا العسكرية والامن القومي لأن هذا المجال خارج اطار صلاحيات رئاسة الجمهورية.

الكلمات الرئيسة: جزايري ، ايران ، أمريكا
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: