رمز الخبر: ۳۵۳۶۴
تأريخ النشر: 15:48 - 04 May 2017
عصر ايران - ارنا – أعتبر مستشار قائج الثورة الإيرانية علي أكبر ولايتي إن إنهاء النزاعات العسكرية والسياسية المدمرة في المنطقة يصب في صالح دول المنطقة والقارة الأوروبية مشيراً إلي أن إيران وإيطاليا متفقتان علي ضرورة الحل السياسي لأزمات المنطقة وخاصة العراق وسوريا واليمن.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع مساعد وزير الخارجية الإيطالي فينجنزو آمندولا وصف ولايتي اللقاء بالمثمر وأضاف: إن العلاقات بين إيران وإيطاليا كانت جيدة دوماً مشيراً إلي أنه وبعد إنتصار الثورة الإسلامية وحتي يومنا هذا مروراً بالحرب العراقية المفروضة علي إيران (1980-1988) فإن العلاقات بين البلدين كانت جيدة ومصيرية.
ولفت إلي أن البلدين وقعا العديد من الإتفاقيات في مجال التبادل التقني والتعاون الصناعي وغير ذلك مشيراً إلي تاريخ التعاون الصناعي بين البلدين وإن مصنع مباركة العملاق للصلب هو ثمرة هذا التعاون.

واعتبر إن البلدين متفقان علي أن جميع أزمات المنطقة سواء في العراق وسوريا واليمن ليست لها حلول عسكرية وإن الحلول السياسية ينبغي أن تنطلق من خلال إرادة شعوب هذه البلدان.
كما أشار إلي أن البلدين مقتنعان بأهمية مفاوضات آستانة حول السلام في سوريا وإنهاء الحرب المدمرة في هذا البلد والحؤول دو تقسيم بلدان المنطقة ودعم سيادتها.

وقال ولايتي إن إيران وإيطاليا تعتقدان بإن من صالح دول المنطقة والدول الأوروبية وخاصة تلك التي تقع قرب غرب آسيا وشمال أفريقيا بأن النزاعات العسكرية والسياسية مدمرة وينبغي إنهاءها وان يسمح لشعوب المنطقة أن تقرر مصيرها وتعيش بسلام.

من جانبه اشار مساعد وزير الخارجية الإيطالي فينجنزو آمندولا إلي أنه بحث مع ولايتي أزمات المنطقة ومنها السورية والعراقية واليمنية مشيراً إلي أن الهدف من هذه المحادثات هو التوصل إلي تعاون إيراني إيطالي مشترك لحل هذه الأزمات معتبراً إن لا حل عسكريا لهذه الأزمات.



الكلمات الرئيسة: ايران ، ايطاليا ، ولايتي
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: