رمز الخبر: ۳۵۴۲
وقال ساتسوكي ادا لدي لقائه اليوم الثلاثاء السفير الايراني في اليابان عباس عراقجي، ان طوكيو تدعم تعزيز العلاقات الثنائيه.
دعا رئيس مجلس الاستشاريين الياباني ساتسوكي ادا، الي تنميه العلاقات الوديه البرلمانيه مع الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه علي جميع الاصعده.

وقال ساتسوكي ادا لدي لقائه اليوم الثلاثاء السفير الايراني في اليابان عباس عراقجي، ان طوكيو تدعم تعزيز العلاقات الثنائيه.

وتبادل عراقجي وادا، وجهات النظر بخصوص التطورات وتنميه العلاقات الشامله خاصه العلاقات البرلمانيه بين ايران واليابان.

واشار الي العلاقات الوديه والمتينه بين اليابان وايران، موكدا اهميه وضروره العلاقات الثنائيه علي جميع الاصعده.

ووصف رئيس مجلس الاستشاريين الياباني، دور الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في مجال توفير الطاقه لبلاده بالمهم واثني علي هذا الدور.

وتعد الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه المصدر النفطي الثالث لليابان بعد السعوديه والامارات .

واشار البرلماني الياباني الي تقرير اجهزه الاستخبارات الامريكيه حول برنامج ايران النووي وقال، ان التقرير الذي اكد علي النشاطات السلميه النوويه الايرانيه يعد تطورا ايجابيا لايران وللمجتمع الدولي.

واكد ادا علي ضروره استمرار تعاون وجهود كافه الدول بما فيها اليابان لتسويه ملف ايران النووي بالطرق السلميه.

من جانبه اشار السفير الايراني في طوكيو عباس عراقجي الي الجوانب المختلفه للعلاقات بين طهران وطوكيو، ووصف الامكانيات المتاحه في علاقات البلدين بالواسعه، داعيا الي بذل جهود مضاعفه من قبل المسوولين اليابانيين بمن فيهم البرلمانيين للاستفاده من الامكانيات والعلاقات الثنائيه علي جميع الاصعده.

وانتقد السفير عراقجي قرار مجلس الامن الاخير ضد ايران، واصفا هذا القرار بالمسيس وجاء نتيجه للضغوط الامريكيه .

واضاف عراقجي، ان تعاون الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه مع الوكاله الدوليه للطاقه الذريه وتقرير البرادعي قد اثبت ان موضوع ايران النووي يجب ان يتم التعاطي معه بصوره عاديه وفي اطار الوكاله.

وبحث الجانبان في اللقاء حول مصير الطالب الياباني ساتوشي ناكامورا ‪۲۳‬ عاما الذي اختطف في ‪ ۷‬تشرين الاول / اكتوبر ‪ ۲۰۰۷‬في جنوب شرق ايران من قبل اشرار وعصابات تهريب.

واشاد المسوول الياباني بجهود ايران للافراج عن المواطن الياباني.

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: