رمز الخبر: ۳۵۴۴۶
تأريخ النشر: 10:03 - 08 May 2017
عصر إيران - وكالات - أكد مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي خلال لقائه نائب وزير خارجية ألمانيا ماركوس إيدرر على موقف ايران من دور المانيا المحوري في استقلال سياسات اوروبا.

وأفادت وكالة مهر إن ولايتي صرح في لقائه نائب وزير خارجية ألمانيا إن العلاقات الايرانية الالمانية تاريخية، مشيراً إلى التطور الملحوظ لها خلال السنوات الأخيرة ولاسيما ضمن اللقاءات المكثفة بين البلدين.

وأوضح ولايتي إن ايران تعتبر المانيا لاعباً هاماً في استقلال السياسات الأوروبية، منوهاً إلى دور المانيا المحوري في الاتحاد الأوروبي.

وأكد بدوره نائب وزير خارجية ألمانيا على أهمية اللقاءات بين البلدين في تطوير العلاقات الثنائية التاريخية معرباً عن تفائله في تحسن الظروف وتنفيذ خطة العمل المشترك الشاملة وتطوير التعاون بين ايران والمانيا على المستوى الاقليمي والدولي.

وأوضح ولايتي إن بعض الدول ترغب في زيادة التوتر في المنطقة وتعقيد القضايا أكثر، منوهاً إلى دور ايران في تحقيق السلام والاستقرار في الدولي، موضحاً إن سياسة ايران تقوم على تحقيق السلام ومكافحة الإرهاب.

وأكد ولايتي موقف ايران الثابت من الاستقرار العالمي ومشدداً على دفاعها عن استقرار سورية والعراق وسيادتهما والوقوف في وجه تقسيم المنطقة. 

واكد رئیس لجنة الامن القومي والسیاسة الخارجیة في البرلمان الإيراني علاء الدین بروجردي خلال استقباله مساعد الخارجیة الالمانیة وجود طاقات وفیرة لتطویر العلاقات بین ایران والمانیا.

وقال بروجردي ان ایران والمانیا تحظیان بطاقات وفیرة لتطویر العلاقات بینهما، حیث ینبغي استثمارها في مسار تعزیز التعاون الثنائي.

واضاف ان البرلمان الإيراني یدعم مسیرة تطویر العلاقات بین البلدین خاصة في المجال البرلماني.

واشار بروجردي الى تطورات المنطقة قائلا، ان التعاون المشترك بین الدول في مكافحة ظاهرة الارهاب المقیتة یؤدي دورا مهما في اعادة الامن والاستقرار الى المنطقة.

وتابع بالقول: للاسف ان بعض دول المنطقة ومن خلال تحلیلاتها الخاطئة قد ساعدت بان تقوم امیركا وحلفاؤها عبر اجراءات غیر مدروسة بتوفیر الارضیة لاتساع نطاق الازمة في المنطقة، من سوریا الى لیبیا.

كما اشار بروجردي كذلك الى الأوضاع الانسانیة في الیمن والبحرین وقال: ان صمت ادعیاء حقوق الانسان مخجل ازاء الجرائم والمجازر المرتكبة بحق الشعبین البریئین في هذین البلدین.

وقال ان تعزیز الاتصالات والمشاورات بین مسؤولي البلدین حول القضایا الثنائیة والاقلیمیة والدولیة مؤثر في تطویر العلاقات بین الطرفین والتعاون في مسار ایجاد الامن المستدیم.

من جانبه اكد مساعد الخارجیة الالمانیة ماركوس ادرر دعم بلاده للاتفاق النووي بین ایران ومجموعة "5+1"، مشددا على ضرورة الالتزام ببنوده من قبل جمیع الاطراف.
وقال ادرر ان المانیا ترحب دوما بتطویر العلاقات مع ایران خاصة في المجال البرلماني.
وتابع مساعد الخارجیة الالمانیة ان برلین وطهران تشتركان في الراي حول بعض قضایا المنطقة من ضمنها المكافحة المشتركة للارهاب وحل الازمات الاقلیمیة بمشاركة الجیران.
كما اكد ادرر ضرورة تطویر التعاون السیاسي والاقتصادي والثقافي والبرلماني بین البلدین واضاف: ان تبادل زیارات الوفود البرلمانیة یؤدي دورا مهما في المعرفة المتبادلة تجاه سیاسات البلدین.
ووجه مساعد الخارجیة الالمانیة الدعوة الی بروجردي لزیارة المانیا واللقاء مع المسؤولین السیاسیین والبرلمانیین خاصة رئیس واعضاء لجنة العلاقات الخارجیة في البرلمان الالماني.
من جانب آخر استقبل مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون الأوروبية والأميركية مجيد تخت روانجي المسؤول الألماني وأكد على ضرورة مكافحة الإرهاب .

وأفادت وكالة مهر أنه خلال هذا اللقاء تبادل الجانبان وجهات النظر بشأن العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية والدولية .

هذا ولفت ماركوس ادرر خلال اللقاء إلى التقدّم اللافت الذي شهدته العلاقات الثنائية لاسيما بعد الاتفاق النووي، وضمن استعراضه للطاقات المتوفرة لدى الجانبين للنهوض بمستوى التعاون.

وأعرب ادرر عن استعداد بلاده لتنمية وتطوير العلاقات في شتى المجالات لاسيما الاقتصادية منها.

وأشار إلى رغبة الشركات الصناعية الألمانية للاستمثار في إيران، مشدداً على أن الحكومة الألمانية تدعم هذا التوجه.




الكلمات الرئيسة: نائب وزير خارجية ، ألمانيا ، طهران
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: