رمز الخبر: ۳۵۷۲
وتأتي الاشتباکات في اطار احتجاجات عمت أنحاء البلاد على خلفية الهجوم على وزير الشؤون البرلمانية السابق شير أفغان نيازي على يد مجموعة من المحامين في مدينة لاهور شرق باکستان مساء الثلاثاء.
لقي 8 أشخاص حتفهم الاربعاء في مدينة کراتشي جنوب باکستان، بينهم 5 احترقوا في مبنى وسط المدينة خلال اشتباکات بين مؤيدي ومعارضي الرئيس برويز مشرف.

وتأتي الاشتباکات في اطار احتجاجات عمت أنحاء البلاد على خلفية الهجوم على وزير الشؤون البرلمانية السابق شير أفغان نيازي على يد مجموعة من المحامين في مدينة لاهور شرق باکستان مساء الثلاثاء.

وفي کراتشي اندلعت أعمال عنف بعد ظهر الاربعاء عندما اشتبك ناشطون من الحزب السياسي "الحرکة القومية المتحدة" المؤيد للرئيس مشرف مع أعضاء في نقابة المحامين في منطقة مالير في الجزء الشرقي من المدينة بسبب هجوم الثلاثاء.

وأضرم المحتجون النيران في عشرات السيارات وبعض المباني، حيث دمروا مبنيين على الاقل، بينهما مبنى نقابة المحامين في مالير. وتم استخراج 5 جثث متفحمة من مبنى طاهر بلازا الذي يضم عددا من مکاتب المحامين.

وقال المستشفى المدني في کراتشي انه استقبل سبع جثث، بينها 5 متفحمة تماما ضمت امرأة. وأکد المستشفى اصابة 15 شخصا، حيث تبادلت المجموعات المسلحة اطلاق النار في الشوارع.

ولکن التقارير الاعلامية المحلية ذکرت ان ثمانية أشخاص لقوا حتفهم کما احترقت أکثر من 40 سيارة في أجزاء مختلفة من المدينة.

وقال نعيم قريشي الامين العام لنقابة المحامين في کراتشي لمحطات التلفزيون، ان 6 أشخاص احترقوا داخل المبنى - رغم تأکيد المستشفى انهم 5 فقط - فضلا عن تدمير أکثر من 40 مکتب.

وقال قريشي، ان مثيري الشغب هاجموا المبنى الذي يوجد به عدد من مکاتب المحامين التي تأيد المجتمع المدني وأغلقوا الطابق الخامس، ولذلك لم يتمکن الاشخاص من الخروج.

وبدأت احتجاجات المجتمع المدني منذ العام الماضي مطالبة باستقلال القضاء واعادة القضاة المعزولين الى عملهم.

وتم اغلاق المراکز التجارية وشهدت المدينة التي يبلغ تعداد سکانها 16 مليون نسمة أزمات مرورية.

وکانت مجموعة من الاشخاص احتشدت في وقت سابق الاربعاء ببلدة ميانوالي مسقط رأس نيازي غرب الاقليم البنجاب وهددوا بانه اذا لم يتم القبض على "الهوليجانز" الذين تعدوا على الوزير السابق ليلة أمس خلال يوم واحد فسيقطعون وسائل الاتصالات بين المدن الرئيسية وينظمون مسيرة في لاهور.

وکان نيازي أيد اعلان الرئيس مشرف حالة الطوارئ في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وهو ما اعتبره الکثيرون خطوة في طريق عزل کبير القضاة ذي الفکر الاستقلالي افتخار شودري، لکونه يشکل تهديدا على اعادة انتخاب مشرف رئيسا لفترة جديدة.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: