رمز الخبر: ۳۵۷۳
وفي التفاصيل، استشهد مقاوم من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي مساء الاربعاء في غارة شنها الطيران الاسرائيلي على سيارة كان يستقلها وعدد من رفاقه في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.
استشهد 8 فلسطينيين بينهم 3 مقاومين بنيران الاحتلال الاسرائيلي، في حين قتل اسرائيليان في عملية للمقاومة قرب بوابة نحال عوز في قطاع غزة، بعد ساعات من مقتل اسرائيلي ثالث في بلدة القرارة.

وفي التفاصيل، استشهد مقاوم من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي مساء الاربعاء في غارة شنها الطيران الاسرائيلي على سيارة كان يستقلها وعدد من رفاقه في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وذكر شهود عيان ومصادر طبية أن جثة الشهيد وصلت الى المستشفى أشلاء ممزقة بعد الغارة التي استهدفه فيما اصيب 3 آخرين بجراح.

وكانت مصادر طبية افادت في وقت سابق ان فلسطنيين استشهدا في غارة للاحتلال على حي الشجاعية، وذلك بعد ساعات قليلة على استشهاد 5 آخرين بنيران اسرائيلية في قطاع غزة، اذ قصفت قوات الاحتلال بنيران مدفعيتها الثقيلة المناطق المجاورة لبوابة نحال عوز، في اعقاب الاشتباك المسلح الذي وقع في محيطها، وتمكن خلاله المقاومون الفلسطينيون من قتل اسرائيليين.

واعلنت قوات الاحتلال انها اعتقلت مقاوما فلسطينيا خلال المواجهات.

وقالت اذاعة الاحتلال، ان مقاومين فلسطينيين قتلوا اسرائيليين اثنين في عملية تسلل نفذوها عبر نفق تحت الأرض بالقرب من معبر ناحال عوز شرق مدينة غزة.

وأوضحت الاذاعة على موقعها الاليكتروني بالقول، ان "اسرائيليين في الثلاثينيات من العمر قتلا "من جراء قيام مجموعة فلسطينية باطلاق النار عليهما في معبر ناحال عوز شرقي قطاع غزة".

وأضافت، ان منفذي الهجوم وعددهم سبعة تمكنوا من الهرب وعادوا الى القطاع.

وفي الوقت ذاته أفاد شهود عيان في قطاع غزة، ان طائرات للاحتلال الاسرائيلي أطلقت صاروخا على مجموعة من المقاومين الفلسطينيين في حي الزيتون شرق مدينة غزة، مما أسفر عن اصابة 3 فلسطينيين، وصفت جروح أحدهم بالخطيرة.

وأعلنت سرايا القدس التابعة للجهاد الاسلامي وكتائب المجاهدين التابعة لحركة فتح ولجان المقاومة الشعبية مسؤوليتها المشتركة عن الهجوم الذي وقع بالقرب من معبر ناحل عوز.

من جانبه، أعلن أبو مجاهد المتحدث باسم ألوية الناصر صلاح الدين، الذراع العسكرية للجان المقاومة الشعبية، ان الهجوم بالقرب من معبر ناحال عوز كان يستهدف "خطف جنود اسرائيليين".

وأضاف أبو مجاهد، ان "مجموعة مشتركة من سرايا القدس وألوية الناصر صلاح الدين، الذراع العسكرية للجان المقاومة الشعبية، وكتائب المجاهدين نفذت عملية استشهادية أطلقت عليها اسم (كسر الحصار لتبديد الغطرسة الاسرائيلية)".

وأشار الى ان غالبية منفذي العملية "تمكنوا من العودة"، قائلا، ان "هناك معلومات غير مؤكدة عن اختفاء احد منفذي العملية وربما يكون استشهد".

ومضى أبو مجاهد قائلا، ان "العملية كانت تستهدف خطف جنود اسرائيليين على غرار عملية (الوهم المتبدد) المشتركة التي حدثت قبل عامين بالقرب من رفح"، وأسفرت عن أسر الجندي جلعاد شاليط.

وقال، ان العملية "هدية للشعب الفلسطيني الذي يعاني من الكبت والحصار والظلم الواقع عليه".

وفي وقت سابق من صباح الأربعاء قتل جندي اسرائيلي واستشهد مقاوم فلسطيني من كتائب القسام الذراع العسكرية لحركة حماس خلال تبادل لاطلاق النار في بلدة القرارة شرقي خان يونس جنوب قطاع غزة.

وأعلنت سرايا القدس وكتائب القسام مسؤوليتهما عن قتل هذا الجندي.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: