رمز الخبر: ۳۵۸۵
وكان مصدر أمني قد أعلن ان معارك اندلعت مساء الجمعة بين مسلحين وعسکريين اميرکيين في مدينة الصدر وحي الشعب ببغداد.
أفاد مراسل العالم من العاصمة العراقية بغداد، ان اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات الاحتلال الاميركي ومسلحين في حيي جميلة والشعب ومدينة الصدر شرقي بغداد.

وأضاف مراسل العالم الجمعة، ان قوات الاحتلال استعملت طائرات مقاتلة من نوع إف ثمانية عشر، إضافة الى مروحيات هجومية. كما استعمل المسلحون قذائف الكاتيوشا ضد قوات الاحتلال الاميركي.

وكان مصدر أمني قد أعلن ان معارك اندلعت مساء الجمعة بين مسلحين وعسکريين اميرکيين في مدينة الصدر وحي الشعب ببغداد.

وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية، ان مواجهات بدأت في حي الشعب في شمال شرق بغداد. وأوضح، ان قوات اميرکية مدعومة بالطيران تدخلت ايضا في مدينة الصدر المجاورة لحي الشعب.

وجاءت هذه المعارك الجديدة مساء الجمعة بعد اغتيال مدير مکتب التيار الصدري في النجف رياض النوري أمام منزله عقب عودته من صلاة الجمعة.

وشيع آلاف العراقيين في مدينة النجف الأشرف جثمان النوري بعد ساعات من اغتياله وفي مراسم طغى عليها الغضب الشعبي وشعارات تندد بالاحتلال الاميركي.

وحمل التيار الصدري قوات الاحتلال ومن وصفهم بالاطراف السائرة في نهجه المسؤولية عن اغتيال النوري. ونقل المساعد عبد الهادي المحمداوي عن السيد مقتدى الصدر قوله في کلمة بالمقبرة حيث دفن النوري، انه فقد صديقا وأخا مقربا، وان الاحتلال له يد في تلك الجريمة، بشکل أو بآخر.

وفي بيان رسمي طالب زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الحكومة العراقية بفتح تحقيق لمعرفة الضالعين في عملية اغتيال النوري، كما طلب من أنصاره ضبط النفس وعدم الإنجرار وراء الفتن التي يسعى اليها الاحتلال.

وعقب عملية الاغتيال فرضت السلطات المحلية حظرا مفتوحا للتجوال في المدينة تحسبا لأي طارئ.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: