رمز الخبر: ۳۶۰۷۷
تأريخ النشر: 14:14 - 22 June 2017
عصر ايران - وكالات - اكد رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني بان الهجوم الصاروخي للحرس الثوري على مواقع داعش في دير الزور بسوريا حمل هذه الرسالة وهي ان ايران دخلت مرحلة جديدة في مكافحة الارهاب.

وخلال استقباله رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في طهران، قال لاريجاني، ان ايران لن تصبح ابدا اداة بيد الدول التي تتلاعب مع الارهابيين بعناوين مختلفة ونحن نعتبر العراق دوما حليفنا الوثيق ونقف الى جانبه في مكافحة الارهابيين.

واضاف، ان استنتاجنا هو ان لكم تجربة ناجحة في مكافحة الارهاب وتعلمون جيدا بان طبيعة ارهابيي المنطقة مختلفة عما كانت عليه في العقد الماضي الا ان العراق اثبت بانه يمتلك القدرة الجيدة وتمكن من دحرهم.

ودعا رئيس مجلس الشورى الاسلامي العراق للتركيز على عناصر قوته والحفاظ عليها "لانه يبدو ان الارهابيين التكفيريين يسعون لهدفين لمستقبل العراق احدهما العمل لاثارة قضايا داخل العراق ليطرحوا قضية التقسيم عبر هذا الطريق وهو ما يسعى اليه الصهاينة وهي القضية التي لا تنفع ايا من اجزاء العراق".

وتابع لاريجاني، ان الكفاح ضد تقسيم العراق مهم جدا ونحن في الاساس نعتبر هذه القضية امرا خطيرا لجميع الدول وان الدول التي تدعم ذلك ستطالها هي نفسها هذه القضية يوما ما.

واوضح بان الهدف الثاني لداعش هو الهاء العراق بالقضايا الداخلية كي لا يتمكن من القيام بانشطته الدولية، لان العراق دولة ديمقراطية وبامكانه ان ينمو يدا ويكون مؤثرا في المنطقة الا ان بعض الدول لا تريد للعراق هذا الامر.

واعتبر القوات الشعبية (الحشد الشعبي) من نقاط القوة للعراق، والتي تمكنت من ان تكون لها انشطة مؤثرة، لافتا الى ان بعض الدول تسعى لاضعاف هذه النقطة.

كما نوه الى التحركات الدبلوماسية التي اخذت بعدا جيدا الان وبامكانها ان تشكل تيارا قويا في المنطقة، معربا عن امله بان تتجسد هذه الهيكلية في الانتخابات البرلمانية القادمة.

وصرح بان صواريخ الحرس الثوري التي دكت قواعد داعش في سوريا حملت هذه الرسالة وهي ان ايران دخلت مرحلة جديدة في مكافحة الارهاب.

 
الكلمات الرئيسة: لاريجاني ، حيدر العبادي
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: