رمز الخبر: ۳۶۱۰۴
تأريخ النشر: 23:04 - 24 June 2017
عصر ايران - الأهرام - قال السفير محمد محموديان، رئيس مكتب رعاية المصالح الجمهورية الإسلامية الإيرانية، إن القدس هي أولى القبلتين وثاني الحرميين، فيها مسرى الرسول عليه السلام، واحتفل الله بها في القرآن الكريم، فقد مر على القضية الفلسطينية هذه الأيام، 100عام منذ صدور وعد بلفور، و50 عامًا من نكسة البلاد العربية أمام النظام الصهيوني في عام 1967م.

وأضاف السفير الإيراني أن قصة فلسطين، قصة مملوءة بالغصة، تألم فيها الضمير الإنساني على مر سبعين عامًا من الظلم والقهر لشعب صبور مقاوم، واحترقت قلوب الأحرار وطالبي الحق والعدالة بلجوء ملايين الفلسطينيين خارج أراضيهم.

وأوضح أن القضية الفلسطينية وتحرير هذه الأرض من أيدي الصهاينة المحتلين هو هدف كافة المسلمين والأحرار في العالم، مضيفًا "مع الأسف هناك عواصف شديدة قد استهدفت جسد الأمة الإسلامية في الكثير من المناطق، واستهدف الإرهاب وداعموه استقرار وأمن الدول الإسلامية الكبرى وعلى رأسهم إيران.

وأعتبر "محموديان" أن سياسة النظام الصهيوني هي السعي من أجل خلق صراع داخلي في العالم الإسلامي، وإحداث فتنة في المناطق المختلفة، في شكل دعم لجماعات تكفيرية مثل داعش، ونشر الخطاب الديني المتطرف بين الدول، وخلق الفوضى في المناطق المختلفة.

وأضاف "ومن جهة فقد ثبت فشل عملية المصالحة والتعاون مع إسرائيل في العقدين الآخرين بسبب حب سفك الدم والاحتلال من قبل النظام الصهيوني، ومن جهة أخرى فإننا نشاهد تزايد المستوطنات في أراضي فلسطين المحتلة".


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: