رمز الخبر: ۳۶۱۶۸
عدد التعليقات: ۱ التعلیق
تأريخ النشر: 09:07 - 01 July 2017
وقال روحاني أن التطورات الإيجابية التي وفرت الأمن في العراق هي ثمرة جهود الشعب والقوات الأمنية العراقية.
عصر ايران - وكالات - هنأ الرئيس الإيراني حسن روحاني في برقية، نظيره العراقي فؤاد معصوم، بتحرير مدينة الموصل من إرهابيي داعش.

وأشار الرئيس روحاني خلال هذه البرقية إلى أن التطورات الإيجابية التي وفرت الأمن في العراق، والانتصارات في محاربة الإرهاب والتطرف، هي ثمرة جهود الشعب والقوات الأمنية العراقية ومساعدة دول الجوار في تطهير العراق من دنس داعش.

وأضاف: من البديهي أنه عبر هذه الصلابة في محاربة الإرهاب، سنتمكن من إعادة منطقة الشرق الأوسط إلى الأمن والسلام ونحرر شعوبها المسلمة المظلومة من كابوس الحرب والقتل.

وسأل الرئيس الإيراني الباري تعالى السلامة والرفعة للشعب العراقي.

كما كتب الرئيس روحاني في تغريدة على تويتر "هبوب نسائم الحرية في الموصل بعد 3 أعوام من الاحتلال والعنف والقتل، مبروك على أهلها الملكومين وعلى الشعب العراقي والإيراني وشعوب المنطقة."

وهنأ الرئيس الإيراني في برقية، المرجع الديني آية الله السيد علي السيستاني، بتحرير الموصل، قائلا: إن هذا النصر أثبت مرة أخرى للعالم مكانة المرجعية في العراق.

وقال الرئيس الإيراني في برقية التهنئة هذه "في السنوات الثلاثة الماضية خلال أيام اليأس والفوضى، المرجعية هي من أعاد الأمل والإرادة الضرورية للمجتمع العراقي في محاربة الإرهاب وهي من دفع الشعب والجيش للتحرك في وجه المعتدين."

وهنأ روحاني آية الله السيستاني والشعب العراقي بهذا النصر العظيم، سائلاً الباري تعالى السلامة والموفقية لسماحته، والرفعة للشعب العراقي.

وهنأ المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي بالهزيمة النكراء التي مني بها تنظيم داعش الارهابي في الموصل، داعيا للمكافحة الجماعية الاقليمية لاجتثاث الجذور الفكرية للارهاب وقطع مصادر تمويله.

ولمناسبة الهزيمة المدوية التي تلقاها تنظيم داعش في عاصمته المزعومة بالموصل والتي تحققت في ظل مقاومة الحكومة والشعب العراقي وبسالة الجيش والقوات الشعبية، قدم قاسمي التهنئة للحكومة والشعب والمرجعية وعلماء جميع الاديان والمذاهب والقوميات والقوات المسلحة العراقية والقوات الشعبية.

وتمني المتحدث باسم الخارجية الايرانية تعزيز الاستقرار والامن والهدوء والمزيد من الرخاء للشعب العراقي في اطار العراق الموحد والديمقراطي والمتلاحم، مؤكدا ضرورة مواصلة المكافحة الجماعية الاقليمية لاجتثاث الجذور الفكرية وقطع مصادر التمويل المالي للارهاب في العراق والمنطقة، معلنا استعداد ايران لمساعدة شعوب وحكومات المنطقة حتى القضاء التام على فلول الارهابيين.

وهنأ المساعد الخاص لرئيس البرلمان الإيراني حسين أمير عبداللهيان الحكومة والشعب في العراق بسقوط داعش الارهابي في الموصل.

وأضاف: سنبقى الى جانب العراق حتى ضمان أمن المنطقة كلها.


الكلمات الرئيسة: ايران ، الموصل
المنتشرة: 1
قيد الاستعراض: 0
لايمكن نشره: 0
ابن العراق
Iraq
16:26 - July 01, 2017
0
0
شكرا للجمهورية الاسلامية على التهنئة
وانا تابعت اليوم هذا الموقع وكان جيدا جدا ..
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: