رمز الخبر: ۳۶۲۵۰
تأريخ النشر: 14:37 - 06 July 2017
واكد وزير الخارجية القطري أن لبلاده مصالح مشتركة مع إيران وهي تريد علاقات بناءة وسليمة معها.
عصر ايران - وكالات - أكد وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن لبلاده مصالح مشتركة مع إيران، وهي تريد علاقات بناءة وسليمة مع طهران.

واعتبر الوزير الذي تحدث في مؤسسة 'تشاتام هاوس' بالعاصمة البريطانية، الأربعاء، أن الحديث عن طرد الحرس الثوري الإيراني من الأراضي القطرية في قائمة المطالب الخليجية، يظهر مدي بطلان القائمة كلها، ودعا الحاضرين لزيارة قطر ليتأكدوا من عدم وجود أي عناصر للحرس الثوري في أراضيها.

وشدد علي أن إيران دولة مجاورة. وتابع مازحا: 'لا يمكننا تغيير الجغرافيا وقطع قطر ونقلها إلي نيوزيلندا'.

واستطرد قائلا:'علينا أن نعيش جنبا إلي جنب. ولدينا مصلحة مشتركة معهم (الإيرانيين) تتمثل في حقل غاز. ولدينا علاقات تجارية'.

ولفت إلي أن العلاقة مع قطر تحتل المركز الخامس فقط بالنسبة لطهران في تركيبة تجارتها مع الدول الخليجية، وذكر بأن الإمارات التي تشارك في الحصار المفروض علي الدوحة وتطالب الأخيرة بقطع علاقاتها مع طهران، هي الأولي من حيث مستوي التجارة مع الجانب الإيراني.

وذكر بأن قطر كانت تدعو الدول الخليجية دائما إلي تأسيس علاقة سليمة وبناءة مع إيران علي أساس مبدأ عدم التدخل في شؤون الآخرين. وشدد قائلا: 'لذلك لا نقبل التدخل في شؤوننا ولا نتدخل في شؤون الدول الأخري'.

كما ربط وزير الخارجية القطري إثارة الأزمة الخليجية بمحاولات لإرغام الدوحة علي تسليم سيادتها والتخلي عن نهجها السياسي المستقل، واصفا المطالب الـ13 التي فرضتها دول المقاطعة علي الدوحة، بأنها غير واقعية، ووصف الحصار الاقتصادي المفروض علي بلاده بأنه إهانة للقانون الدولي.

وتابع الوزير، أن الدوحة لن تكشف عن مضمون ردها علي المطالب الـ13 المطروحة من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر، احتراما للوساطة الكويتية، لكنه أكد أن الرد يراعي القانون الدولي وسيادة البلاد.

وأضاف أن دراسة قطر لمثل هذه المطالب التي تعتبر إهانة لأي دولة، جاء بدافع احترام الدوحة لأمير الكويت.

وأكد أن قطر ترحب بأي جهود جادة لتسوية الأزمة عبر الحوار، ولكن 'ليس عبر الحصار'، الذي وصفه بأنه 'عدوان جلي وإهانة'.


الكلمات الرئيسة: ايران ، قطر ، الحرس الثوري
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: