رمز الخبر: ۳۶۳۷
واضاف الرئيس احمدي نجاد اليوم الاثنين لدي استقباله وزير الخارجيه الفلبيني البرتو جي روملو، ان اجراء‌ات القوي الاحتكاريه والتي تمتلك القنبله النوويه في تعريف الطاقه النوويه بالقنبله النوويه هي خدعه كبيره وقال، ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه وبادراكها لهذا الموضوع تقاوم ضغوط القوي المتغطرسه والاحتكاريه وتسعي الي اعاده حق امتلاك التقنيه النوويه السلميه للشعوب.
قال رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد في معرض اشارته الي مساعي القوي الاحتكاريه لمنع الشعوب من امتلاك الطاقه النوويه السلميه، ان ايران مستعده لوضع خبراتها وانجازاتها القيمه في مجال التكنولوجيا النوويه السلميه بتصرف كافه الشعوب في اطار الوكاله الدوليه للطاقه الذريه.

واضاف الرئيس احمدي نجاد اليوم الاثنين لدي استقباله وزير الخارجيه الفلبيني البرتو جي روملو، ان اجراء‌ات القوي الاحتكاريه والتي تمتلك القنبله النوويه في تعريف الطاقه النوويه بالقنبله النوويه هي خدعه كبيره وقال، ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه وبادراكها لهذا الموضوع تقاوم ضغوط القوي المتغطرسه والاحتكاريه وتسعي الي اعاده حق امتلاك التقنيه النوويه السلميه للشعوب.

واشار الرئيس احمدي نجاد الي الاستخدامات المفيده والمتعدده
للتكنولوجيا النوويه السلميه خاصه في المجالات الزراعيه والطبيه والصناعيه، موكدا ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تاخذ بنظر الاعتبار مصالح البشريه في نقل علومها وخبراتها القيمه علي الاصعده المختلفه بما فيها التقنيه النوويه السلميه ولا تسعي فقط وراء مصالحها الماديه كالقوي الاحتكاريه.

ولفت رئيس الجمهوريه الي نتائج وتداعيات تدخل القوي المتغطرسه بما فيها اميركا في القضايا الداخليه للشعوب والحكومات وقال، ان شعوب العالم المختلفه بما فيها الشعبان العراقي واللبناني قادره علي اقرار الامن والاستقرار في بلدانها وحل مشاكلها بعيدا عن تدخل القوي الاجنبيه.

واعتبر الرئيس احمدي نجاد، التعاون بين الدول المستقله والصديقه ومنها ايران والفلبين بانه يخدم مصالح شعبي البلدين وكافه الشعوب، موكدا علي امكانيه تعزيز التعاون بين الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه والفلبين علي جميع الاصعده لاسيما في المحافل الدوليه وخاصه في القضايا الاقتصاديه والسياسيه والثقافيه.

من جانبه اكد وزير خارجيه الفلبين البرتو جي روملو، علي حق كافه الدول الاعضاء في معاهده حظر الانتشار النووي في الاستفاده السلميه من الطاقه النوويه كطاقه نظيفه ورخيصه وقال، ان الفلبين ترغب بالاستفاده من الانجازات القيمه للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه علي جميع الاصعده.

واشار وزير خارجيه الفلبين الي الدور المهم والموء‌ثر للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في ارساء السلام والاستقرار في العالم خاصه في منطقه الشرق الاوسط وقال، ان الفلبين تدعم كافه مبادرات الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه لترسيخ السلام والامن في مناطق العالم المختلفه .

ووصف روملو، التعاون في شتي المجالات بانه يشكل عنصرا في وحده الدول الصديقه والمستقله وقال، ان الاستثمارات والاقتصاد والسياحه والطاقه تمثل مجالات واسعه لتنميه العلاقات والتعاون بين طهران ومانيلا والتي تتحقق في ظل نشاطات لجنه التعاون المشتركه.

كما اثني علي اجراء‌ات ودعم الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه لاقرار الاستقرار والازدهار في بلاده.

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: