رمز الخبر: ۳۶۴۳۰
تأريخ النشر: 15:11 - 24 July 2017
عصر إيران - أدان المتحدث باسم الخارجیة الإيرانية بهرام قاسمي بشدة تفجیر إرهابي هز مدینة کابول الأفغانیة صباح الیوم الإثنین .

وقدم قاسمي تعازیه إلی أفغانستان لوقوع هذا الحادث الإرهابي معربا عن تعاطفه لأفغانستان حکومة وشعبا وأسر ضحایا الهجوم الإنتحاري الذي ضرب مدینة کابول الیوم الإثنین والذي أسفر عن مقتل وجرح العشرات من المواطنین الأفغانیین.

وصرح أن رغم وقوع هذه الأعمال العنیفة والممارسات اللإنسانیة والوحشیة من قبل المجموعات الإرهابیة والمتطرفة ستستمر الحکومة الأفغانیة أقوی من الماضي مسارها في مکافحة التطرف والعنف وستحظی في هذا الطریق الصعب بدعم من الحکومة والشعب الإيراني کما في السابق.

قالت وسائل اعلام محلية في افغانستان، أن هجوما بسيارة مفخخة استهدف صباح الاثنين حافلة تنقل موظفين من وزارة المناجم في حي ذو غالبية شيعية في العاصمة الأفغانية كابول، ما أسفر عن سقوط قتلى.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الافغانية نجيب دانيش إن "24 شخصا قتلوا وأصيب 42 آخرون بجروح في اعتداء هذا الصباح في كابول عندما اندفعت سيارة مفخخة على حافلة تنقل موظفين من وزارة المناجم".

ووقع الانفجار قبيل الساعة 07,00 في حي تقطنه غالبية من الشيعة في كابول ويضم عددا من النوادي الرياضية والجامعات والمعاهد وقاعات الاحتفالات.وتصاعد عمود كثيف من الدخان الاسود بعيد الانفجار، وهرعت سيارات الإسعاف بينما نقل العديد من الجرحى على متن سيارات أجرة وسيارات خاصة.

ويبدو ان الضحايا من المدنيين من بينهم طلاب كانوا يتوجهون إلى جامعتهم خلال فترة الامتحانات وأيضا حراسا لمنزل أحد أبرز زعماء أقلية الهزارة الشيعية والعضو في البرلمان محمد محقق بحسب ما أفاد المتحدث باسمه.


الكلمات الرئيسة: ايران ، تفجير ، كابول
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: