رمز الخبر: ۳۶۶۰
وقضت الاحكام بالسجن لمدد تتراوح بين 3 و10 اعوام على 25 منهم، فيما برأت 15 اخرين ممن حوكموا بتهم الانتماء الى جماعة محظورة وتوزيع منشورات تحض على كراهية النظام.
اصدرت المحكمة العسكرية في مصر الثلاثاء احكامها على 40 قياديا من جماعة الاخوان المسلمين في مصر.

وقضت الاحكام بالسجن لمدد تتراوح بين 3 و10 اعوام على 25 منهم، فيما برأت 15 اخرين ممن حوكموا بتهم الانتماء الى جماعة محظورة وتوزيع منشورات تحض على كراهية النظام.

واكد مصدر قضائي، ان المحكمة حكمت على كل من المسؤول الثالث في الجماعة خيرت الشاطر، والقيادي الآخر فيها حسن مالك بالسجن لسبعة اعوام.

وانزلت المحكمة ايضا عقوبة السجن لعشرة اعوام بحق سبعة متهمين حاكمتهم غيابيا لوجودهم خارج البلاد، في حين قضت بسجن 16 متهما آخر بالسجن لفترات تتراوح بين 18 شهرا وخمسة اعوام.

واخلت المحكمة سبيل المتهمين الخمسة عشر الباقين، حسب المصدر عينه.

وقد اعتقلت قوات الامن المصرية 40 شخصا من اهالي المعتقلين الذين تجمعوا امام مقر المحكمة التي منعتهم من حضور الجلسة، وانتزعت الات التصوير من الصحافيين، ومنعتهم بالقوة من التوجه الى المكان.

وذكر شهود عيان، ان قوات الأمن انتزعت آلات التصوير من الصحافيين، ومنعتهم بالقوة من التوجه الى المحكمة لتغطية الجلسة، فيما سمحت لمحامي المتهمين فقط بدخولها.

وقال مصدر إخواني، ان قوات الأمن سمحت فقط لمحامي جماعة الإخوان المسلمين عبد المنعم عبد المقصود بالوصول إلى مبنى المحكمة.

وكان أهالي المعتقلين وعدد من أنصار جماعة الاخوان قد تجمعوا أمام مقر المحكمة العسكرية في منطقة الهايكستب على مشارف القاهرة في محاولة لحضور الجلسة، الا ان المحكمة رفضت، فتجمع المئات منهم ومن ممثلي وسائل الاعلام.

من جانبه، قال المتحدث باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان هيثم مناع: أول مرة أرى هذه الحالة، جنود الأمن المركزي يصطفون على امتداد 3 أو 4 كيلومترات.

وأضاف: ابعدوني بالتعنيف بشكل غير لائق أبدا وهددت بأن أحمل إلى المطار، قيل لي تغادر المكان أو تغادر البلاد.

وانتقدت منظمات حقوقية مصرية ودولية من بينها منظمة العفو الدولية المحاكمة العسكرية قائلة، انها غير عادلة، في وقت منعت السلطات المصرية مراقبين محايدين من حضور جلسات المحاكمة.

وتعد هذه هي الجلسة الثالثة من جلسات النطق بالحكم في القضية التي سبق أن تم تأجيلها لمرتين متتاليتين، الأولى في جلسة 26 شباط / فبراير، والتي أجلتها المحكمة الى جلسة 25 آذار/ مارس، ثم عادت وأجلت الجلسة الى اليوم الثلاثاء.

وأحيلت القضية إلى المحكمة العسكرية قبل أكثر من عام، بينما ألقي القبض على المتهمين في كانون الثاني/ ديسمبر عام 2006.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: