رمز الخبر: ۳۶۶۵۳
تأريخ النشر: 14:39 - 19 August 2017
عصر إيران - عمان ديلي - تقع محافظة بوشهر جنوب غرب إيران وهي محافظة طقسها حار في أغلب فصول السنة ومناخها أشبه بمناخ الدول العربية الخليجية وتعتبر من المحافظات الثرية بالنفط والغاز وذات أراض زراعية شاسعة وتمتلك مقومات سياحية لاسيما سواحلها الخلابة الممتدة على ضفاف مياه الخليج الدافئة والمناطق الأثرية الفريدة من نوعها، حيث يبلغ مجموع آثارها أكثر من ألف معلم تاريخي وأقدمها يعود بجذوره الى 4 آلاف عام.

وتحدّ محافظة بو شهر من الشمال محافظة خوزستان ومن الجنوب محافظة هرمزجان، ومن الغرب مياه الخليج ويبلغ طول الحدود المائية لمحافظة بوشهر على الخليج 625 كيلومتراً وهذا يعدّ أطول حدود مائية مع ضفاف الخليج.

ويتحدث أهالي بوشهر اللغة الفارسية وتطغى عليها اللهجة المحلية، واللهجات الأخرى لها انتشار وتنوع أكثر في القرى قياساً بالمدن وبعض أهالي جزيرة شيف وموانئ كنغان يتحدّثون باللغة العربية.
وكانت تقطن في منطقة بو شهر قوميات محلية قديمة ويدلّ على ذلك ما بقي من العصرين الحجري والفضي من مستندات وقرائن ناهيك عن عرقية تعود الى حوض البحر الأبيض المتوسط وعرقيات أخرى مثل الدراويدية.

ونظراً لوقوع محافظة بوشهر في منطقة استراتيجية وامتلاكها للمناجم والصناعات المختلفة كالنفط والغاز خاصة حقول الغاز في كل من بارس الجنوبية وكنغان وبارس الشمالية في ميناء وير، ومنطقة بردخون التي تحظى بأكبر مصدر غاز مستقل في العالم وكذلك مصفاة الغاز الكبيرة في «جم» ووجود إحدى المحطات المهمة لتصدير خام النفط الى العالم في جزيرة «خارك». ومدينة بوشهر القديمة كانت تتكون من أربعة أحياء أساسية، هي دهدشتي وكوتي وشنبدي وبهبهاني، والمباني التراثية في هذه المناطق منقطعة النظير، والأبنية التاريخية في مدينة بوشهر قد شيدت على نمط معماري غاية في الروعة والجمال حيث يبلغ عمرها أكثر من قرنين ونصف القرن.

ونظراً للموقع الجغرافي لمحافظة بو شهر وحرارة جوها في فصل الصيف تشح المياه فيها لذلك لم يجد الأهالي بديلاً سوى تخزين مياه الأمطار لاستثمارها في فصول الحر والجفاف، ومخزن (قوام) يعد واحداً من أهم هذه المخازن العامة الكبيرة فهو موجود إلى جانب الساحل المحاذي للمنطقة القديمة في مدينة بوشهر وقد تم تشييده بوساطة شخص اسمه علي أكبر قوام، حيث يبلغ طوله 26 م وعرضه 9 م وارتفاعه 4 م.

ويشير كتاب السياحة في إيران إلى أن تاريخ مدينة سيراف إحدى مدن محافظة بوشهر يتجاوز 3000 سنة وهي أحد المراكز السياحية المهمة في محافظة بوشهر والحركة في مينائها مستمرة طوال أيام السنة، والآثار المعمارية في هذه المدينة تعود جذورها الى القرن الثامن بعد الميلاد، وميناؤها كان حلقة وصل تجارية مع العديد من المقاطعات الصينية وسائر الموانئ العالمية منذ العصر الساساني وحتى العصر الإسلامي، وفي عهد انتشار الإسلام في إيران كانت مدينة سيراف منتعشة وعامرة بحيث إن الحركة الاقتصادية لم تكن تتوقف فيها مطلقاً.

ويوجد في بوشهر جبل كورش الصناعي والواقع في مدينة دشتستان مشيد بنمط معماري فريد حيث استخدمت فيه الأحجار السوداء والبيضاء لتضفي عليه منظراً جميلاً ويرجع تأريخه إلى الملك كورش مؤسس السلسلة الإخمينية ويقع جنوب شرق مدينة برازجان التي كانت مركزاً حيوياً في العصر الإخميني وعرف أيضاً باسم قصر برازجان، ويقول علماء آثار إنه شيد سنة 529 ق م في عهد الملك كورش الذي توفى قبل ان يتمكن من إنجازه لذلك بقيت قواعد الدعائم التي كان من المقرر أن يشيد عليها وهي فريدة من نوعها وعمارتها رائعة.

ومن جملة المشاهد السياحية في محافظة بوشهر حبكتها التاريخية المشهودة في مركزها، فهي عامرة بالمباني والآثار القديمة التي يبلغ عمر معظمها قرنين من الزمن وهي ما زالت عامرة حتى اليوم وقد تم تسجيلها في قائمة الآثار الوطنية لذلك بادرت مؤسسة التراث الثقافي إلى ترميم بعضها وإعادة تأهيلها ليزورها السياح. ويوجد في محافظة بو شهر قبة «جاشك» الملحية التي يطلق عليها أيضاً جبل جاشك، وهي الحد الفاصل بين مدينتي ديــّر ودشتي وتعتبر أكبر وأجمل القبب الملحية في إيران وهي الآن تحت رعاية مؤسسة الحفاظ على البيئة في إيران بصفتها معلماً طبيعياً وتراثياً إلى جانب ثلاثة معالم طبيعية تراثية أخرى.

وهناك متحف التراث الشعبي في محافظة بوشهر الذي تم تشييده سنة 2005 م في أحد الشوارع الساحلية وفي مبنى تراثي يعرفه السكان المحليون باسم «عمارة طاهري» وهو يقع بمحاذاة حي «بهبهاني» الذي يعد واحداً من الأحياء التراثية هناك حيث يطل على ساحل الخليج الأمر الذي يضفي عليه طلاوة خاصة ويزيد من جمال فن عمارته التقليدي.

وهناك أيضا المتنزه البحري الوطني في منطقة (ناي بند) هو إحدى المحميات الطبيعية في إيران وهو أحد توابع مدينة «عسلوية» الواقعة على ساحل الخليج، والمناظر الطبيعية في هذا المتنزه في غاية الروعة ويتضمن خلجاناً صغيرة وغابات من الشجر الكثيف وسواحل رملية ناعمة تحفها أشجار التين المعمرة، وهو ممتد على طول سهل يزخر بالأشجار وفيه العديد من الأودية الصخرية العميقة، الى جانب وجود العديد من الحيوانات البرية كالماعز الجبلي والوعول والظبيان والغزلان والنمور.

وتبلغ مساحة محافظة بوشهر 22.743 كم² وعدد سكانها يصل الى مليوني نسمة وتضم محافظة بوشهر 10 مقاطعات مع 34 مدینة ولها 17 جزيرة في مياه الخليج.

الكلمات الرئيسة: بوشهر ، ايران
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: