رمز الخبر: ۳۶۷۱۷
تأريخ النشر: 11:09 - 26 August 2017
وسحبت قطر سفيرها في طهران في يناير 2016 بعدما قطعت السعودية العلاقات مع ايران.
عصر إيران - وكالات - اعلنت دولة قطر إنها قررت إعادة سفيرها الى طهران بعد أكثر من 20 شهرا على سحبه.

وقال المكتب الاعلامي التابع لوزارة الخارجية القطرية ان دولة قطر قررت أن سفيرها لدى طهران سيعود لممارسة مهامه الدبلوماسية.

واضاف: عبرت دولة قطر عن تطلعها لتعزيز العلاقات الثنائية مع الجمهورية الاسلامية في ايران في كافة المجالات.

واوضحت الدوحة أن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أجرى اتصالا هاتفيا بنظيره محمد جواد ظريف وبحث معه العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتطويرها. 

وسحبت قطر سفيرها في طهران في يناير 2016 بعدما قطعت السعودية العلاقات مع ايران، بسبب الهجوم على سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد.

ضمن اشارته الي الاتصال الذي اجراه وزير الخارجية القطري بنظيره الإيراني 'محمد جواد ظريف' وتاكيده علي رغبة بلاده في إعادة سفيرها الي طهران قال الناطق باسم الخارجية الايرانية: نحن نرحب بمبادرة الحكومة القطرية لإعادة سفيرها الي طهران.

واضاف قاسمي ان قطر كانت قد استدعت قبل فترة سفيرها في طهران الي الدوحة للتشاور وان اعادته الي طهران يعتبر قرارا منطقيا وايجابيا. 

وأكد: طالما اكدنا ان سياسة ايران المبدئية قائمة علي اساس تطوير العلاقات مع كافة دول الجوار ونحن مستعدون دوما لتعزيز العلاقات علي اساس الاحترام المتبادل وضمان المصالح المشتركة. 

وقال ان وزير الخارجية طالما اكد ان الارتقاء بمستوي التعاون مع دول الجوار يأتي علي سلم أولوياتنا. 

و أضاف: ايران تعتقد بأن السبيل الوحيد لضمان الأمن والإستقرار في المنطقة وازدهارها الاقتصادي يكمن في تحسين العلاقات بين دولها وعدم تدخل البلدان الأخري في شؤونها الداخلية. 

واعلن استعداد ايران لبذل المزيد من الجهود الدبلوماسية لتسوية الخلافات وتبديد الغموض القائم بين بعض دول المنطقة مؤكدا في ذات الوقت ان المنطقة احوج ما تكون اليوم الي تعزيز التعاون متعدد الأطراف من أجل احتواء الخلافات الراهنة وتوفير الأرضية الملائمة للتشاور والحوار البناء. 

وأكد  ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترحب بكافة الخطوات البناءة والايجابية التي تتخذها دول الجوار في سبيل تحسين العلاقات الثنائية والنهوض بها.

الكلمات الرئيسة: إيران ، سفير ، قطر
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: