رمز الخبر: ۳۶۷۷
واعلنت کتائب عز الدين القسام الجناح المسلح في حرکة حماس مسؤوليتها عن قتل الجنود.
اعلن جيش الاحتلال الاسرائيلي مقتل ثلاثة من جنوده واصابة ثلاثة اخرين الاربعاء برصاص المقاومين الفلسطينيين الذين نصبوا لجنود الاحتلال كمينا في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، إثر قيام القوات الاسرائيلية بعملية توغل في المنطقة.

واعلنت کتائب عز الدين القسام الجناح المسلح في حرکة حماس مسؤوليتها عن قتل الجنود.

وقال الناطق باسم الحرکة ابو عبيدة خلال مؤتمر صحافي عقده في غزة، "قامت مجموعة من کتائب القسام بالاشتباك مع قوة صهيونية خاصة شرق حي الزيتون اثناء محاولة هذه القوة التسلل داخل ارضنا المحررة، حيث تمکن مجاهدونا من خوض اشتباك مسلح مع تلك القوة من مسافة لا تزيد عن 5 امتار، مما اوقع في صفوفهم اصابات محققة واوقعهم في حالة من التخبط".

واوضح، "نصبت کتائب القسام کمينا محکما للقوات الصهيونية الخاصة جنوب شرق حي الزيتون. وهذا الکمين مکون من خطين قتاليين، احدهما متقدم والآخر متأخر, ومجموع المجاهدين المشارکين في العملية ثمانية مجاهدين، وقد عاد مجاهدونا الى قواعدهم سالمين".

واضاف،"ان هذه العملية جاءت لترسل رسالة للعدو الصهيوني بان قطاع غزة سيبقى الصخرة الملتهبة التي تتحطم عليها کل احلامه السقيمة ومخططاته الاجرامية، وسنواجه الاحتلال بالمزيد من العمليات المحکمة وکمائن الموت المعدة لجنوده الجبناء".

هذا، وحطت مروحية اسرائيلية قرب منطقة الاشتباكات ونقلت الجنود الجرحى الى مستشفى بئر السبع.

كما اعلنت كتائب القسام، ان 4 من مقاوميها استشهدوا في المواجهات التي اعقبت استشهاد احد القياديين في سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الاسلامي.

وأوضحت مصادر طبية فلسطينية، ان 4 مقاومين من حركة المقاومة الاسلامية "حماس" استشهدوا خلال اشتباكات في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، فيما استشهد قيادي ميداني في حركة الجهاد الاسلامي في وقت سابق من يوم أمس الثلاثاء، بغارة جوية على مخيم جباليا.

وحول الحصار المضروب على غزة، حذرت منظمات الامم المتحدة من وضع كارثي في قطاع غزة بسبب الحصار، وطالبت بفتح المعابر والسماح الفوري بدخول الوقود.

وفي بيان تلاه مدير مكتب الانروا في غزة جون غينغ، طالبت المنظمات كيان الاحتلال بفتح معابر القطاع والسماح الفوري بدخول الوقود، مؤكدة ان نقص الوقود يشكل تهديدا خطرا للقطاع الصحي ولحياة المواطنين.

وقالت المنظمات، ان معاناة الاطفال والكبار والمرضى في غزة تزداد، حتى اصبحت الحياة غير محتملة على الاطلاق.

كما اشارت الى ان شوارع القطاع خالية نتيجة عدم تمكن الاطباء وسيارات الاسعاف من التحرك لنقل المرضى الى المستشفيات.

وفي الضفة الغربية، اقتحم جنود الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم منزل النائبة في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة حماس والمعتقلة في سجون الاحتلال مريم صالح، في مدينة البيرة، كما اعتقلوا ليلة امس الثلاثاء 23 فلسطينيا في انحاء متفرقة من الضفة الغربية.

وقال نجل النائبة صالح: ان جنود الاحتلال اقتحموا المنزل وحطموا جميع محتوياته، كما صادروا اوراقا ومستندات تخصها.

من جهة اخرى، اطلقت سلطات الاحتلال سراح النائب من حماس حامد البيطاوي بعد عام على اعتقاله في الضفة الغربية مع وزيرين ونائبين وثلاثين مسؤولا من الحركة.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: