رمز الخبر: ۳۶۷۸
وقال هي يافي مساعد وزير الخارجية الصيني للصحافيين، "يمکننا القول اننا اتفقنا على الفحوى الرئيسي لخطة ببدء مفاوضات، ولکن لم تحل کل المشاکل."
اعلن رئيس الوفد الصيني في محادثات الدول الكبرى حول ايران والتي اختتمت في مدينة شنغهاي الصينية اليوم الأربعاء، ان المحادثات انتهت دون "حل کل المشاکل".

وشارکت في المحادثات الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا، إضافة الى المانيا وممثل عن الاتحاد الأوروبي، حيث ناقش مندوبو هذه الدول امكانية تقديم حوافز لاقناع طهران بوقف تخفيض اليورانيوم .

وقال هي يافي مساعد وزير الخارجية الصيني للصحافيين، "يمکننا القول اننا اتفقنا على الفحوى الرئيسي لخطة ببدء مفاوضات، ولکن لم تحل کل المشاکل."

وأضاف، ان المبعوثين في الاجتماع الذي عقد على مستوى أقل من مستوى الوزراء سيطلعون حکوماتهم ويستأنفون المناقشات فيما بينهم.

وفي طهران اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد اليوم الاربعاء، ان دول الاستكبار لن تفلح في حمل طهران على التراجع عن حقوقها الوطنية والقومية.

وأكد احمدي نجاد امام حشد جماهيري في مدينة قم المقدسة وسط ايران، ان الاستكبار ومهما بذل من جهود سياسية ومالية ودعائية، لن يتمكن من تشويه سمعة بلاده.

وشدد الرئيس الايراني على ان طهران تفضل الحوار والمحادثات في حل جميع القضايا العالقة، لكنه اضاف ان ذلك لا يعني تنازلا عن المبادئ والحقوق.

هذا وحمل الرئيس الايراني الولايات المتحدة مسؤولية مقتل مليون عراقي وعشرات الآلاف في افغانستان.

من جهة اخرى، اشاد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بالتعاون الايراني مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول مشروع طهران النووي.

واضاف بان كي مون، بان التعاون بين الوكالة وايران يجب ان يكون جزءا من حل شامل للقضية النووية الايرانية، مطالبا طهران بالتطبيق الكامل للقرارات الدولية المتعلقة ببرنامجها النووي.

وفي واشنطن، دعا رئيس اركان الجيوش الاميركية الادميرال مايكل مولن، الى فتح حوار مع ايران، معتبرا انها التحدي الرئيس لواشنطن في السنوات الخمس المقبلة.

كما دعت المرشحة الديمقراطية للرئاسة هيلاري كلينتون الى اجراء محادثات على مستوى منخفض مع طهران، واصفة سياسة الرئيس جورج بوش تجاهها بالفاشلة.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: