رمز الخبر: ۳۶۸۱۲
تأريخ النشر: 13:06 - 07 September 2017
 عصر إيران  ـ «القدس العربي»- سمحت السلطات الإيرانية لمتفرجات سوريات بحضور مباراة كرة القدم بين الفريقين الوطنيين الإيراني والسوري في ملعب «الحرية» لكرة القدم في طهران، بينما يمنع القانون النساء الإيرانيات من الحضور في الملاعب الرياضية.

وأثار عدم ارتداء بعض هؤلاء السوريات الحجاب ضجة واسعة بين المسؤولين ونواب البرلمان ووسائل الإعلام في إيران.

وبهدف امتصاص الانتقادات اللاذعة، قال وزير الرياضة والشباب الإيراني، مسعود سلطاني فر، خلال حديثه للتلفزيون الرسمي في البلاد، إن حكومة حسن روحاني تحاول أن تمهد الأرضية اللازمة لحضور النساء الإيرانيات في الملاعب الرياضية، وإن «الشعب الإيراني بلغ هذا المستوى من الفهم والإدراك أن يراعي الشؤون الإسلامية والمحظورات لحضور النساء في الملاعب الرياضية».

بينما انتقدت نائبة رئيس كتلة النساء النائبات في البرلمان الإيرانية، طيبة سياوشي شاه عنايتي، الازدواجية في القوانين ومنع الإيرانيات من التوجه إلى الملاعب الرياضية. وأضافت أنه على وزارة الرياضة والشباب أن تضع حلاً لهذه المشكلة التي أصبحت تسيء لسمعتهم.

ورفضت رئيسة كتلة النساء النائبات في البرلمان الإيراني، بروانة سلحشوري، دعوة وزارة الرياضة والشباب للحضور في مباراة كرة القدم بين فريقي إيران وسوريا، وفضلت عدم التوجه إلى ملعب «الحرية». وقالت لوكالة إسنا للأنباء التابعة لوزارة العلوم والأبحاث، إنها لم تحضر هذه المباراة تضامناً مع الإيرانيات اللواتي تم منعهن من الدخول إلى الملعب. وأوضحت أن بعض الفتيات الإيرانيات يرتدي ملابس الفتيان حتى يتمكنّ من الدخول إلى الملاعب، وأن هذا الموضوع لا يليق بالنظام الإسلامي، وأنه يجب تعديل القوانين.

وأفاد موقع «عصر إيران» الإخباري أن بعض قوات الشرطة المشرفة على الملعب الرئيسي لكرة القدم في طهران، نصحوا الفتيات الإيرانيات بأن يرفعن العلم السوري، وأن يدخلن إلى استاد «الحرية» مع النساء والفتيات السوريات حتى لا يعرفن.

وخصصت بعض الصحف الإيرانية ومنها «شرق»و»اعتماد» و»خراسان» و»بهار»، عنوانها الرئيسي «السماح للسوريات غير المحجبات بدخول ملعب كرة القدم، ومنع الإيرانيات من ذلك». وكتبت أن الإيرانيات منعن من الدخول إلى الملعب الذي يُسمى»الحرية» وفي بلدهن الأم، وكنّ مرغمات على التنكر خلف علم البلد آخر والالتحاق بالمتفرجين السوريين.

ونشرت صحيفة «اعتماد» الإيرانية صورة لمتفرجة سورية غير محجبة في صفحتها الأولى، وعنوانها الرئيسي «النساء الإيرانيات خلف الحرية!».

وكتبت صحيفة «بهار» في عنوانها الرئيسي «المفارقة الإيرانية»، وأوضحت أن النساء الإيرانيات في مفارقة من نوعها الإيراني شاهدن دخول السوريات إلى استاد «الحرية» من دون أن يتم السماح لهن بالدخول إلى الملعب.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: