رمز الخبر: ۳۶۸۴۵
تأريخ النشر: 10:19 - 12 September 2017
ونوه الى ان على ايران ان تحفظ موقفها المناهض للظلم في العالم.
عصر إيران - وكالات - أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي ان مجازر ميانمار كارثة بمعنى الكلمة، منتقدا بشدة ردة الفعل الخجولة للدول الاسلامية، ومدعي حقوق الانسان من المجتمع الدولي.

وقال اليوم الثلاثاء: بالفعل ان هذه المأساة أمر عجيب، ان تقوم دولة عديمة الرحمة بقتل اناسا ابرياء وتحرقهم أحياء وتدمر منازلهم، على مرأى من مليار ونصف المليار مسلم، وامام أعين العالم بأجمعه دون أن نرى ردة فعل متناسبة توقف هذه الجرائم.

وهاجم بشدة تقاعس الاوساط الدولية ودعاة حقوق الانسان حيال الجرائم ضد مسلمي ميانمار وطالب الدول الاسلامية باجراءات عملية تعتمد الضغوط الاقتصادية والسياسية ضد حكومة ميانمار.

وأضاف: "يمكن أن يكون التعصب المذهبي مؤثرا في هذه القضية، لكنها في الأساس قضية سياسية لأن منفذها هو حكومة ميانمار وعلى رأس هذه الحكومة امرأة قاسية فازت بجائزة نوبل للسلام، وفي الحقيقة إن فاجعة ميانمار هي في الحقيقة موت جائزة نوبل للسلام".

ونوه الى ان على ايران ان تحفظ موقفها المناهض للظلم في العالم سواء في فلسطين المحتلة او في اليمن والبحرين وميانمار.

وانتقد اكتفاء الامين العام للامم المتحدة بمجرد الادانة للجرائم في ميانمار مطالبا بتدخل الدول الاسلامية.

كما طالب منظمة التعاون الاسلامي بعقد قمة حول الجرائم التي ترتكب ضد مسلمي ميانمار.

الكلمات الرئيسة: قائد الثورة ، ميانمار ، ايران
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: