رمز الخبر: ۳۷۰۹۶
تأريخ النشر: 15:25 - 09 October 2017
عصر ايران - وكالات - أكد الامين العام لحزب الله حسن نصرالله ان مشكلة أميركا مع إيران ليست في النووي بل في إجهاض المشروع الأميركي السعودي.

وقال ان هناك حديث عن سياسة جديدة في مواجهة حزب الله، وحتى روسيا لا تسلم في هذا الموضوع، لأن موسكو وطهران يدافعان عن نفسهما، فالسياسة الجديدة في مواجهة حزب الله هي لأنه كان له الشرف المشاركة في هذا الإنتصار الذي هو حصيلة مجموع الجهود والمواجهات وفي إسقاط هذا المشروع الارهابي التكفيري.

واعتبر ان الجميع ينتظر ما سيقوله الرئيس الامريكي دونالد ترامب عن الاستراتيجية الأميركية لمواجهة إيران وهذا الأمر سوف يؤثر على كل المنطقة. واعتبر انه في المنطقة نحن أمام مشروع جديد هو مشروع أميركي سعودي، وفي طليعة من يريدون التخلص منه هو الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والمشكل الحقيقي لاميركا مع إيران أنها كانت عامل حقيقي وأساسي في إسقاط المشروع الأميركي والسعودي في المنطقة ولذلك يجب أن تدفع الثمن وتتهم بأنها داعمة للإرهاب.

واعتبر ايضا ان أميركا ليست على عجلة في إنهاء داعش لان المطلوب تدمير الجيوش والشعوب واستنزاف الجميع ويجب أن تستمر في هذه الوظيفة أكبر مدى زمني ممكن، كما ان الولايات المتحدة لم تكن تريد الانتهاء من داعش في الجرود اللبنانية وضغطت على الدولة اللبنانية والجيش وأوقفت المساعدات للجيش لفترة من الزمن.

وحول قانون العقوبات المالية الجديد الذي تعتزم الولايات المتحدة الامريكية القيام به ضد حزب الله، قال نصرالله أن هذه العقوبات لن تغير شيئا في مسار حزب الله، وانه إذا كانت واشنطن تعتقد أن قانون العقوبات المالية سيؤثر على الحزب بشكل كبير، فهذا الكلام ليس صحيح، فهو سيضع بعض الضغط على بعض الاطراف ولكنه لن يغيّر من موقف حزب الله.

الكلمات الرئيسة: حسن نصرالله ، الاتفاق النووی ، امريكا
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: