رمز الخبر: ۳۷۰۹۹
تأريخ النشر: 15:27 - 09 October 2017
التحالف الثلاثی ربما ینطوی على مبیعات فئات معینة من الأسلحة.
عصر ايران - وكالات - کشفت تقاریر عن اتفاق إیران والعراق وترکیا على تأسیس تحالف عسکری ثلاثی مبینة ان هذا التحالف خطوة اولى على طریق زیادة التعاون فی المجالات الدفاعیة والأمنیة الإقلیمیة، فیما أکدت الخارجیة الترکیة وجود تقاریر تدل على تعاون رئیس إقلیم کردستان مسعود البارزانی مع جهاز الموساد الإسرائیلی.

وقال التقریر الذی نشر على موقع صحیفة الشرق الاوسط الرسمی وتابعته وسائل اعلام ان إیران والعراق وترکیا اتفقوا على تأسیس تحالف عسکری ثلاثی کخطوة أولى على طریق زیادة التعاون فی المجالات الدفاعیة والأمنیة الإقلیمیة، مبینة ان فکرة إنشاء ذلك التحالف طُرِحَت خلال زیارة أخیرة إلى أنقرة قام بها رئیس أرکان الجیش الإیرانی الجنرال محمد حسین باقری، على رأس وفد کبیر، والاجتماعات رفیعة المستوى التی عُقِدت مع القادة الأتراك، وعلى رأسهم الرئیس رجب طیب إردوغان.

وکانت زیارة الجنرال باقری الأولى من نوعها التی یقوم بها أحد أکبر القادة العسکریین فی ایران إلى دولة من الدول الأعضاء فی حلف شمال الأطلسی (الناتو).

ولقد سُلِّطت الأضواء على أهمیتها التاریخیة فیما بعد، إثر زیارة رئیس الأرکان الترکی الجنرال خلوصی آکار إلى طهران، ثم زیارة إردوغان نفسه.

وفی غضون أیام قلیلة من زیارة الجنرال باقری إلى أنقرة، وصل نظیره العراقی الجنرال عثمان الغانمی إلى طهران لمناقشة دور بغداد فی مشروع التحالف المرتقب.

ووفقاً للمصادر المطلعة، بحسب الصحیفة، فقد عقد القادة الکبار من إیران والعراق وترکیا سلسلة من الاجتماعات لإرساء قواعد مناقشات قادة الأرکان، وتبادل الاستخبارات العسکریة، والعملیات المشترکة المستهدفة.

ویتصور التحالف الثلاثی المزمع التعاون فی مجال تدریب قوات الأمن فی الدول الثلاث المتجاورة.

واقترح الجنرال باقری، خلال محادثاته مع نظرائه فی ترکیا والعراق، وَضْع خطة للعمل المشترک على المستوى الأکادیمی فی مجال الدفاع والأمن، مما قد یسمح بتبادل الطلاب الساعین وراء المناصب العسکریة فی المستویات الأکادیمیة العلیا.

یذکر ان رئیس ارکان الجیش العراقی عثمان الغانمی زار فی وقت سابق، ترکیا وبعدها ایران بهدف تعزیز التعاون العسکری بین العراق والبلدین الجارین.


الكلمات الرئيسة: ايران ، تركيا ، العراق ، تحالف عسكري
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: