رمز الخبر: ۳۷۲۰۳
تأريخ النشر: 14:43 - 17 October 2017
وتابع أنه لایحق للأوروبیین والأمریکیین أن یعلقوا علی تواجدنا أو عدم تواجدنا في المنطقة.

عصر ايران - وكالات - أکد مستشار قائد الثورة الإسلامية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، الیوم الثلاثاء، علی أن إيران لا تلعب أی دور في عملیات کرکوك وغالبیة الأکراد فی العراق یرفضون طموحات بارزاني.

وفي معرض رده علی سؤال عما إذا تدخل الحرس الثوري في عملیات کرکوك نفی ولایتي أي دور للحرس الثوري في عملیات کرکوك قائلا ان غالبیة الاکراد یرفضون أعمال طموحیة للسید بارزاني ورأینا أنه خضعت تلك المنطقة لحکومة بغداد من دون أي نزاع تقریبا والسید بارزاني لابد منه أن یقبل أنه قد خطأ ویعترف به ویقوم بتعویضه.

وقال ولایتي في تصریحاته للصحفیین علی هامش إجتماعه مع المبعوث الفرنسي الخاص إلی سوریا ان العلاقات التي تجمع بین إيران وفرنسا متنامیة قائلا انه وفي هذا اللقاء أکد علی ضرورة الحفاظ علی وحدة الأراضي السوریة و التصدي لأي خطوة‌تدمیریة من قبل الدول الأجنبیة في سوریا.

وتابع سنشهد قریبا إنتصار الشعب السوري في مواجهة المشاکل قائلا ان الأمریکان قد أنشؤوا في سوریا قاعدة عسکریة ویهدفون تقسیم سوریا وإن نجحوا في العراق سیکونون ناجحین هنالك أیضا.

وردا علی سؤال حول ردود الفعل الإيرانية تجاه تصریحات الأطراف الغربیة بشأن الإتفاق النووي قال انه یبدو علیهم التحلي بالمزید من الدقة في الإدلاء بتصریحاتهم وقولهم بأننا متفقون علی الإتفاق النووي ولکن یجب التفاوض علی القضایا الإقلیمیة وبرنامج ایران الصاروخي فهو أمر مرفوض والإتفاق النووي لایقبل أي شرط ویجب أن یستمر کما هو المتفق علیه .

وتابع أنه لایحق للأوروبیین والأمریکیین أن یعلقوا علی تواجدنا أو عدم تواجدنا في المنطقة وأن یتخذوا قرارات بدلا منا .

وبشأن موقف إيران تجاه إستراتیجیة أمریکیة جدیدة أعلنت مؤخرا ضد طهران وفرض عقوبات غیر مسبوقة ضد الحرس الثوري أکد ولايتي علی أن السید ترامب والکونجرس الأمریکي لم یراعوا الإتفاق النووي لحد الآن کما ینبغي واستمروا العقوبات وهم في لعبة سیاسیة .

الكلمات الرئيسة: ولایتی ، کرکوك ، الحرس الثوري
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: