رمز الخبر: ۳۷۲۶۷
تأريخ النشر: 15:11 - 23 October 2017

عصر ايران - قال ممثل حركة حماس في طهران خالد القدومي، إنّ حركته تسير في إطار تعزيز العلاقة الاستراتيجية مع طهران، مؤكدًا أن إیران دعمت وستواصل دعمها للمقاومة الفلسطينية على الأصعدة كافة.

وأضاف القدومي في حديث خاص بـ "الرسالة نت" من طهران، إنّ زيارة قيادة الحركة للعاصمة الإيرانية تأتي في سياق تحركاتها الدبلوماسية لوضع جميع الأطراف في آخر تطورات القضية الفلسطينية، وخاصة في الملفات الوطنية والمتعلقة بمقاومة الاحتلال ومواجهته.

وأضاف القدومي أن نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري "بحث سبل تطوير وتعزيز العلاقات المتميزة مع طهران، ولاقى ترحابًا من المسؤولين الإيرانيين كما العادة، وتناقشوا في سبل مساعدة الشعب الفلسطيني وتقويه عضد المقاومة في مواجهة الاحتلال".

وأكدّ أن الحركة تجاوزت تماما مرحلة الخلافات مع طهران وتسير في إطار تقوية وبناء مواجهة الاحتلال، وتعزيز استراتيجية العلاقة القائمة على أساس دعم فلسطين ومواجهة الاحتلال الذي يشكل مصدر خطر على عواصم المنطقة برمتها.

وتعليقًا على استفزاز الاحتلال من تطور علاقة الحركة بطهران، أكدّ أن هذا الغيظ نتيجة طبيعية لرفض الاحتلال تحركات المقاومة في فضاء العلاقات الدولية والإقليمية، و "في كل الأحوال لا نأبه لهذه التهديدات وهي رسالة واضحة لكل من يعادي شعبنا أن أمتنا بخير".

وردًا على سؤال فيما يتعلق بمدى إمكانية أن يلمس المواطن ثمار العلاقة بين الحركة وطهران، أجاب القدومي: "أن الدعم كان ولا يزال متواصلا، وفي كل الأحوال نحن شركاء في مواجهة الاحتلال، وخطونا خطوات إيجابية في اتجاه العلاقة مع طهران".

ونفى القدومي أن تكون هناك أي اشتراطات من أي طرف محلي أو إقليمي بقطع العلاقة مع طهران، مضيفًا: "لا نؤخذ اشتراطًا مع أحد ولسنا في خندق ضد آخر، ولن يكون كتفنا في يوم لأي بندقية باتجاه أي طرف عربي أو إسلامي أو صديق، وإنما باتجاه الكيان، ولا نأبه بأي تصريح يشترط علينا ولدينا الحق كحركة بإقامة علاقات مع كل من يدعم شعبنا".

وتابع: "نقف من جميع الأطراف بقدر دعمها للمقاومة ووقوفها إلى جانب شعبنا، ونحذر من خطر التهافت على التطبيع مع الكيان".

وأوضح أن هناك خطورة ممن يروجون للعلاقة مع الكيان كمدخل لتحسين أوضاعه الداخلية، مؤكدًا رفض "المقاومة لهذا المنطق".

وتعليقًا على اجتماع رؤساء الأركان في واشنطن لمناقشة الأوضاع في الجبهة الشمالية للكيان، أجاب: "قمة الهرم في النظام العالمي تسعى لإثارة الفوضى من خلال انحيازها للجهات الظالمة في اقليمنا".

وقللّ ممثل حماس في طهران، من أهمية الحديث عما يعرف إعلاميا بـ "صفقة القرن"، مشيرا الى انه لا داعي للبناء على أوهام غير حقيقة وليست واقعية.

وتابع:" وعلينا أن نتفهم أن هناك عدوا مجرما خطيرا يؤلب علينا الدنيا ويسعى لإثارة الفرقة في صفوفنا".

ويزور وفد حمساوي برئاسة نائب قائد حماس صالح العاروري العاصمة الإيرانية والتقى بعدد من المسؤولين الإيرانيين الذين أكدوا دعمهم للقضية الفلسطينية.

وضمّ الوفد "صالح العاروري وعزت الرشق ومحمد نصر وأسامة حمدان وزاهر جبارين وسامي أبو زهري، بالإضافة اليه كممثل للحركة هناك".

 

الكلمات الرئيسة: حماس ، ايران
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: