رمز الخبر: ۳۷۴۱
واضاف "ينبغي ان تحتكر الدوله حمل السلاح ونريد ان يتمتع العراق بجيش قوي ", وتدارك "لكن طريقه اداء الاميركيين الذين يقصفون مدينه الصدر ويحاصرونها لن تؤدي الا الي مزيد من معاناه المدنيين ".
أدان سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في العراق استخدام القوة من جانب القوات الاميركية في مدينة الصدر، داعيا الحكومة العراقية الى اللجوء للحوار لمعالجة مشكلة الميليشيات.

وصرح السفير الايراني في العراق حسن كاظمي قمي للصحافيين امس السبت "ندعم الحكومه العراقيه في معركتها ضد العناصر الخارجة على القانون , لكننا نرفض قصف وحصار مدينه الصدر" حسبما اوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

واضاف "ينبغي ان تحتكر الدوله حمل السلاح ونريد ان يتمتع العراق بجيش قوي ", وتدارك "لكن طريقه اداء الاميركيين الذين يقصفون مدينه الصدر ويحاصرونها لن تؤدي الا الي مزيد من معاناه المدنيين ".

ودان كاظمي قمي الغارات الجوية الاميركية "التي توقع ضحايا بريئة " في هذا الحي شمال شرق بغداد, مؤكدا ان "استخدام القوة يؤدي دائما الى خسائر ولا يفيد البتة ".

واعتبر ان "من حق الحكومه العراقيه ان تنفذ عمليات مماثلة ", مشيرا الى ارسال القوى الامنية الى مدينى البصرة (جنوب ) للتصدي لما اعتبرته الحكومة "عناصر اجرامية ".

واضاف ان "الحوار السياسي مع الاحزاب السياسية سيتيح معالجة المشاكل ".

وتابع السفير الايراني ببغداد ان بلاده تأمل زوال "كل الميليشيات " من العراق , موضحا ان جيش المهدي ليس وحيدا وان صفة الميليشيات تنطبق ايضا على الجماعات الاخرى الذين استعانت بهم الاميركيون خلال الاشهر الاخيرة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: